المهدي حلقة الوصل بين العلامات الكبرى والصغرى وهذه بعض الادلة من السنة الصحيحة ؟

للكاتب أحمد عبد الله زكى عميش

الحمد لله رب العالمين والصلاة على النبي الأمين سيدنا محمد" ص " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قبل الحديث أعرفكم بنفسي فأنا بفضل الله كاتب متخصص في علم الفتن .. وصدر لي حديثا بالقاهرة كتابا جديدا بعنوان " النبوءات النبوية لمصر والعراق وسوريا " وماذا يخبئ القدر للشرق الأوسط الكبير ويوزع الكتاب مؤسسة الأهرام ش الجلاء القاهرة واسمى أخوكم فى الله أحمد عبد الله زكى عميش ... داعية ومفكر إسلامي ... ليسانس في الدراسات الإسلامية واللغة العربية كلية دار العلوم ... جامعة القاهرة .... والكتاب جد خطير في مائتى صفحة وقد أهديت الكتاب إلى روح رسول الله " ص " وإلى روحي الشهيدين الشيخ أحمد ياسين ومحمد الدرة وإلى المسجد الأقصى لحقهم علينا وأنا هنا سأتناول معكم بعضا مما جاء في الكتاب ولن أجزم لكم بالعنوان الذي عنونت الموضوع به بل وجعلته على غلاف الكتاب وهو أن المهدي المنتظر على قيد الحياة وقبل الحديث أهدى هذه المقتطفات من الكتاب إلى هدى التى استشهد أبوها على شاطىء غزة فبلغوها عنى أن من سيأخذ بثأرها ويحرر أرضها ويعز دينها يعيش وهو علة قيد الحياة بل وأهدى هذا الموضوع إلى كل فلسطينى أقول له لا تيأس اقترب الفرج وهنيئا لك فقد أورد نعيم بكتاب الفتن رواية رقم 709عن كعب " .... وأهل فلسطين ممن ينظر الله إليهم كل يوم مرتين " فهذه بشرى منى لكم فلا تنسوني من دعائكم والآن مع الأدلة النبوية على أننا في زمن المهدي وأننا الجيل الذي سيحرر الأقصى وسأكتب الأدلة وأترك لكم في النهاية الحكم وهل ستتفقون معي فيما وصلت إليه أم لا؟؟؟؟ والآن مع
الدليل الأول
روى مسلم فى صحيحه وأحمد فى مسنده عن جابر بن عبد الله قال يوشك أهل العراق أن لا يجبى إليهم قفيز ولا درهم قلنا من أين ذلك قال من قبل العجم يمنعون ذلك ثم قال يوشك أهل الشام أن لا يجبى إليهم دينار ولا مدى قلنا من أين ذلك قال من قبل الروم ثم سكت هنية ثم قال قا ل رسول الله يكون في آخر أمتى خليفة يحثى المال حثيا ولا يعده عدا . والنص كما نرى يشير لحصارين الأول على العراق وقد كان فى عام 1991 م ومنع عنها الطعام والمال وحدد النبي " ص " القائم على الحصار وهم العجم أى كل من كان من غير العرب وهو ما حدث بالفعل من العالم كله إلا العرب والمفاجأة الحصار الثانى على الشام وقد كان فحاصرت أمريكا سوريا منذ سنتين وقامت إسرائيل حاليا بحصار لفلسطين ومنع عنها المال والطعام وقد حدد النبي " ص " القائم على حصار الشام وهم الروم وهو ما كان فالقائم عليه الاتحاد الأوربى وأمريكا أما العالم فلم يمنع شىء ويود التعامل ولكن الروم أضمروا شرا وهو ما سوف نعرفه في حينه وبالمدارسة التاريخية لم يحدث حصار بهذا الوصف النبوى إلا فى عصرنا الحالى للعراق والشام إذن فنحن على وشك خليفة كما جاء بالنص الذى رواه مسلم السابق عرضه ومعلوم من صفات المهدي من روايات أخرى أنه هو من يحثي المال ولا يعده وهذا من ما ذكره ابن حجر الهيتمى في كتابه القول المختصر في علامات المهدي المنتظر إذن فهذا الرجل موجود وعلى قيد الحياة لأن أحد أمارته أن يسبقه حصار للعراق والشام ويبقى أن يكون هذا أحد الأدلة القوية بل وأحد المؤشرات الخطيرة على قرب ظهور المهدي لأن ما بين الحصارين 15 سنة فقط
الدليل الثانى
إخوانى وأخواتى في الله ؛ أحمد الله الذى سخر لنا هذه الوسيلة التى من خلالها التقيت بكم ويعلم الله بسعادتى لحديثى إليكم بل وللعالم الإسلامى كله ورجاء أن تبلغوا عن موضوعى بكل وسيلة ممكنة ومتاحة لكل واحد منكم وتبشروا الناس وتحثوهم على الصبر لأنى أرى اليأس تملك من القلوب والإحباط كسى الوجوه ولكن أقول لكم أبشروا فالخلافة قادمة لا محالة وهذا وعد نبوى وهذاالوعد هو الدليل الثانى على أن المهدي على قيد الحياة وإليكم الدليل وتحليله فقد روى أحمد في مسنده من حديث أبى حذيفة بن اليمان أن النبي " ص " قال ستكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملكا عاضا وتكون ما شاء الله فيكم أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم يكون ملكا جبريا فتكون فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة .وإليكم التحليل فالنبي " ص " يصف ويحلل حال الخلافة من بعده فبدأ بنبوته وحكم الإسلام في عهده ثم مرحة الخلافة على منهاج النبوة من بعده ثم مرحلة الملك العاض على الحكم والتى انتهت فى عهد الملك فاروق في ظل الخلافة العثمانية ثم مرحلة الحكم القهرى الجبرى التى يعيش تحتها المسلمون الآن في المنطقة العربية وعلى الرغم من جبروتها إلا أنها علامة وأمارة نبوية على عودة الخلافة فالحكم التالى للحكم الجبرى كما جاء بالنص هو مرحلة الخلافة مرة أخرى على منهاج النبوة وهو أقرب ما يكون اعتمادا على الدليل الأول الذى يشير بالنص الصريح على خليفة بعد حصار للعراق ثم الشام معنى ذلك أنه لابد من خلافة ترى هل يكون المهدي المنتظر ؟ على العموم لن أجزم لكم كما قلت ولكن أجتهد معكم فالدليل الأول يؤكد خليفة قادم والدليل الثانى يؤكد خلافة قادمة والأدلة القادمة التى سأعرضها لكم إن شاء الله تؤكد أنه المهدي المنتظر . و قبل أن أنتقل للدليل الثالث فإن هذا الموضوع دعوة للعمل وخدمة الإسلام بكل ما أوتينا من قوة واعلموا أن الله لن يمن الله علينا بالمهدي إلا عندما نستحقه ليكلل الله به جهودنا لعودة الخلافة وتحرير الأقصى ورجاء أن يصلى أحدكم بالنيابة عنى في المسجد الأقصى ركعتين ويهدينى ثوابهما وله منى أن أهبه ثواب ركعتين من ركعاتى في بلدى وبثواب مماثل حتى لا يظن أننى أضحك عليه لأنى أعلم قيمة الصلاة في المسجد الأقصى وليخبرنى في أحد ردوده على موضوعى والآن مع
الدليل الثالث
الحمد لله رب العالمين والصلاة على النبي محمد " ص " مرحبا إخوانى وأخواتى في الله قبل الحديث أتحدث عن شىء مهم قبل إكمال الأدلة وهو الإجابة عن سؤال قد يدور في أذهان الكثيرين وهو ما لنا وذلك الموضوع إنه يدعو إلى التواكل والتراخى فيزداد بذلك المسلمون تراجعا وتخلفا واستسلاما ولكنى أقول لمن فكر بهذه الطريقة لقد جانبك الصواب . لماذا ؟ لأن الذى أخبرنا عن هذه الشخصية هو النبي " ص " بل ونبأنا عن شخصية أخطر تأتي من بعد المهدي وهي شخصية الدجال ومعلوم بالنص النبوى أن بين الشخصيتين 7 سنوات فقط فعن عبد الله بن بسر أن النبي "ص " قال بين الملحمة وقتح القسطنطينية 6 سنوات ثم يخرج الدجال في السنة السابعة . حديث رقم 1462 بالفتن ورواه أبو داود في سننه وهذا أخطر ما في موضوعى لأن إقرارى بداية أن المهدي حي فمعنى هذا أن الدجال على وشك الظهور قد يتعجب البعض ويبدى الدهشة ولكن أليس من الممكن أن تكون هذه هي الحقيقة ولو حتى بنسبة احتمال ولمن لم يتفق معي في ذلك أقول له أنت واهم ومخدوع ولا تفهم دينك جيدا لقد وصل بالصحابة المعاصرين للنبي " ص " أن يشكوا أن الدجال في عصرهم ويعيش بينهم ويكاد أن يخرج فيهم وذلك طبعا من مجمل ما يسمعوه من نبينا " ص " فقد روى مسلم في صحيحه عن محمد بن المنكدر قال رأيت جابر بن عبد الله يحلف بالله أن ابن صائد الدجال فقلت أتحلف بالله ؟ قال إنى سمعت عمر يحلف على ذلك عند النبي " ص " فلم ينكره النبي " ص " مع العلم بأن النبي لم يقل أن ابن صياد هو الدجال فقد مات ولم يوح إليه في أمر بن صياد وبالفعل لم يكن ابن صياد هو الدجال فقد روى مسلم عن أبي سعيد الخدرى قال ؛ قال لي ابن صائد ما لي ولكم يا أصحاب محمد ألم يقل نبي الله " ص " أن الدجال يهودى وقد أسلمت وقال لا يولد له وقد ولد لي وقال إن الله حرم عليه مكة وقد حججت قال فما زال حتى كاد أن يأخذ في قوله . فهذا هو موقف الصحابة وترقبهم للدجال فكيف بنا وقد مر 1427 عام أولسنا أولى بهذا الإستعداد والترقب يبقى إذن أن نكمل الموضوع ولا نتوقف عنه لعلنا في هذا الزمن وتكون المفاجأة الله نسأل أن يسلمنا ويحسن ختامنا و الدليل النبوي الثالث الخطير وأنوه قبل عرضه أن على المسلمين أن يفيقوا حكاما ومحكومين ؛ علماء ودعاة ويكفى أن أقول كلمة النبي " ص " لصحابته لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا فقد روى نعيم بن حماد في كتابه الفتن عن الزهرى أنه قال " إذا اختلفت الرايات السود فيما بينهم أتاهم الرايات الصفر فيجتمعون في قنطرة أهل مصر فيقتتل أهل المشرق وأهل المغرب سبعا ثم تكو الدبرة على أهل المشرق حتى ينزلوا الرملة فيقع بين أهل المشرق وأهل المغرب شىء فيغضب أهل المغرب فيقولون إناجئنا لننصركم ثم تفعلون بنا ما تفعلون والله لنخلن بينكم وبين أهل المشرق فينهبونكم لقلة أهل الشام يومئذ في أعينهم ثم يخرج السفيانى ويتبعه أهل الشام فيقاتل أهل المشرق . وقبل تحليل النص أقول رحمة الله على نعيم بن حماد فكثير ممن لا يحبون قرب النهاية أو التفكير فيها يتعللون بضعف بعض الأحاديث الواردة في الفتن والملاحم وإلى هؤلاء أقول لهم قال الشيخ التويجرى في كتاب اتحاف الجماعة في أشراط الساعة أنه إذا دلت الوقائع والأحداث على صحة الحديث فإن هذا يكون قرينة على صحة هذا الحديث من جهة ثانية وتعجبوا معى لهذا النص الذى ينطبق بالفعل على الأحداث المعاصرة يقول النص إذا اختلفت الرايات السود وأصحاب الرايات السود هم الأفغان فقد انقسموا بالفعل لقسمين الأول الطالبان والثانى قوات التحالف الشمالى وحدثت معارك بينهما يؤكد ذلك نص نبوى رواه نعيم بسنده إلى رجاء بن أبي سلمة عن أبي زينب أنه قدم بيت المقدس فقلت له لعلك إنما تخاف المغرب ؟ قال لا إن فتنتهم لن تعدوهم ما لم تخرج الرايات السود فإذا خرجت الرايات السود فخف شرهم . وهذا نص آخر عجيب فقبل ظهور الطالبان في 1996 م كان الأمر طبيعى بل وصار لفلسطين وجود وحدود وما إن ظهر الطالبان تغير الحال وجن جنون الغرب لتطبيقهم الإسلام بشريعته وأضمروا شرا بل إنى أكدت في كتابى بالأدلة على أن مؤامرة 11 سبتمبر من كيدهم لتكون المبرر للحرب على الإرهاب وبالفعل ما إن اختلفت أصحاب الرايات السود أتتهم الرايات الصفر ويقصد بهم الروم من نصوص أخرى أوردتها في كتابى وهم القوات الدولية تحت إمارة الأمريكيين والبريطانيين بحجة الحرب على الإرهاب واجتمعوا بالفعل في قنطرة أهل مصر وهي قناة السويس وقد فسرت وحللت في الكتاب ذلك الأمر لكن سيطول الشرح معكم لذا اختصارا فقد عبروا من خلالها واقتتل بالفعل أهل المشرق من الطالبان مع أهل المغرب سبعا وكانت بالفعل سبعة اشهر وهى مدة الحرب في أفغانستان حتى استتب لهم الأمر ثم كانت الدبرة على أهل المشرق وصدق رسول الله " ص " وما رواه نعيم فكان الدور على العراق وتعكر صفوهم من المقاومة الآتية من الشام من سوريا فثار غضبهم عليها ودجلوا علينا كعادتهم وادعوا أنهم أتوا للقضاء على الإرهاب وانصب غضبهم على أهل الشام الآن وطبقا للنص فيحيلون عليهم أهل المشرق فمن في الشرق من يعتمد عليهم الأمريكان بالطبع إنهم اليهود ليقوموا بمهمة الحرب بالوكالة على حد تعبير أ / حسن عيسى رئيس إدارة اسرائيل بوزارة الخارجية المصرية فالرجل بحكم دراسته يؤكد على الهواء مباشرة في برنامج ملفات مفتوحة على القناة الثانية المصرية أن سوريا تتعرض لتهديدات خطيرة من قبل اسرائيل ويؤكد أن أمريكا لا تستطيع القيام بحربين في وقت واحد وعندها ستلجأ لمبدأ الحرب بالوكالة وتستعن بإسرائيل وطبقا للنص فينهبونكم وستكون حربا ضروسا فى المنطقة وبوادرها لا تخفي على أحد وأؤكد لكم ذلك بالدليل الأول حصار العراق ثم حصار الشام لقلة اهل الشام في أعينهم فهم ليسوا كإيران لكن النبي "ص " يفجر لنا مفاجأة فقال ثم يخرج السفياني ويتبعه أهل الشام ليقاتل أهل المشرق وهم اليهود طبعا وهنا محل الشاهد والدليل الثالث فالسفيانى شخصية معاصرة للمهدى المنتظر وستعلن عليه الحرب ونفسر ذلك في حينه ومعنى تطابق الأحداث مع الحديث إذن فهذا أوان السفيانى وبالتالى فأوان المهدي أوشك ما يكون إذن المهدي على قيد الحياة فما رأى حضراتكم فى هذا الدليل على العموم لن أجزم لكم ولنترك للأدلة التالية أن تقدم لنا الأدلة الدامغة على أننا في عصر يحتاج منا أن نفر إلى الله وأن نتهيىء لساعة صفر تنتظرها البشرية وهي غافلة عنها ما من نبى إلا وحذرنا منها كما يقول رسول الله " ص " ألا وهي ساعة الدجال اللهم إنا نعوذ بك منها
الدليل الرابع
وهو دليل غير مباشر فأنا به كمن يحل مسألة رياضية لن يصل فيها إلى الحل إلا بعد مجموعة من الأدلة عندها أقول لكم وتقولون معى أن المهدي المنتظر على قيد الحياة وهو المطلوب إثباته . لكن لماذا هذا الغموض ؟ لأن الله هو الذى قرر ذلك فقد قال في كتابه العزيز في سورة طه " إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري إن الساعة آتية أكاد أخفيها لتجزى كل نفس بما تسعى " فهى آتية لكنها غير واضحة لمن تأتى عليهم بل يشوبها الغموض والخفاء لكنها مع ذلك واضحة ولكن لأهل البصيرة ولما لا تكون واضحة لهم أوليس لها أمارات وعلامات ومع ذلك تعتريهم الحيرة ولذلك يزهد معظم الدعاة في الحديث عن المهدي والدجال ويزهد كثير من الناس حبا في الدنيا عندها تكون الساعة بغتة كما قرر لها الله قال في كتابه العزيز " فهل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة فقد جاء أشراطها فأنّى لهم إذا جاءتهم ذكراهم " نعم أحبابى في الله الأمارات تكتمل ولكن لكل ذي بصيرة واليوم مع دليل غير مباشر نصل من خلاله لإثبات المطلوب أن المهدي حي يرزق فقد ورد في صحيح البخارى رقم 1883 قال النبي " ص " أعدد ستا بين يدى الساعة موتى ثم فتح بيت المقدس ثم موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم ثم استفاضة المال حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا ثم فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر غاية " والست علامات اكتملت وننتظر المفاجأة " 1 " موت النبي " ص " وقد كان " 2 " فتح بيت المقدس وتم ذلك في عهد عمر " 3 " موتان أي موت رهيب وقد كان وهو طاعون عمواس مات فيه كثير من صحابة النبي " ص " لدرجة أن خالد بن الوليد مات له فيه أربعون ولد " 4 " استفاضة المال في الفتوحات وما بعدها وصار الواحد يملك الكثير لكنه لا يفي بشىء من الغلاء " 5 " فتنة الإعلام المأجور والموجه عبر الفضائيات والراديو والتلفاز الذى دخل كل بيت في العرب أو أيهما . " 6 " وهي على وشك الاكتمال وقد بدأت وهي حشود الصليبيين الجدد تعود مرة أخرى لديار المسلمين في أفغانستان والعراق والتحرش بالسودان في ثوب القوات الدولية والبقية تأتى بحجة الإرهاب أو غيره إن لزم الأمر فأتوا ووصلوا لمائتي ألف أو يزيد في العراق وحدها غير أفغانستان لكن النبي " ص " يحدد الرقم 12000جندى × 80 غاية أي راية = 960000أى قرابة المليون وستكتمل الحشود قريبا والأمة في غفلة وسكرة ولا حول ولا قوة إلا بالله أرجوكم أفيقوا يا دعاة الإسلام نبهوا لا تخشوا في الله لومة لائم وقد ورد دليل آخر على ذلك في صحيح مسلم رقم 2899 عن عبد الله بن مسعودأن رجلا جاءه ليس له هجيرى " يعنى ليس له شأن " عندما هاجت ريح حمراء بالكوفة فقال : إلا يا بن مسعود جاءت الساعة فقال بن مسعود إن الساعة لا تقوم حتى لا يقسم ميراث ولا يفرح بغنيمة – صدق من علمك يا بن مسعود فهذا هو الكائن الآن – ثم قال : بيده هكذا ونحاها نحو الشام فقال عدو يجمعون لأهل الإسلام ويجمع لهم أهل الإسلام ؛ فقلت الروم تعنى قال نعم " رواه مسلم وهو حديث عجيب فالرجل تعجب من ريح حمراء بالكوفة بالعراق وواضح أنه يعلم من أخبار نبوية أنه سيحدث بها كارثة وأمر عظيم وسيكون ذلك دلالة على قرب قيام الساعة فجرى مسرعا على بن مسعود لكن بن مسعود أكد له أن العلامة الأكيدة على قيام الساعة ما سيحدث بالشام وما يدبر للشام اليوم لا يخفي على أحد ولكنه يبشرنا بالبشرى بعد الفجيعة المرتقبة وهي الحرب الضروس على سوريا والشام كله طبقا للدليل الأول والبشرى أن أهل الإسلام سيجمعون لهم فأبشروا بالخلاص فنصر الله قريب ولكن لابد من الصبر فهو ضريبة النصر قال تعالى " أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولمّا يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب " وفي الآية بعد التالية لها قوله تعالى " كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتمك لا تعلمون " ما أختم به اليوم أن الحديثين فيهما دليل رابع غير مباشر على وجود المهدي وهو أن الحشود المسلمة التى ستجمع لأعداء الإسلام لابد وأن تكون تحت قيادة قطز جديد وصلاح دين جديد ترى من سيكون ؟؟؟؟ أقول لكم بفضل الله من الأدلة السابقة ومفاجآت الأدلة الآتية إنه المهدي المنتظر بن عبد الله فهل يحق لي أن أجزم بذلك أم أؤجله ؟؟ هذاالإجابة أتركها لكم هذه المرةوالآن مع