النجم المصري طالب الإعلام بعدم اللجوء إلى "التخمين"

نور الشريف وبوسي يقرران العودة لبعضهما مرة ثانية قريبا

أعلن النجم المصري نور الشريف أن عودته إلى الفنانة بوسي باتت قريبة، موضحا أن هناك الآن اتصالات بشأن عودتهما قائمة حاليا ومنذ فترة، وانهما تحدثا أخيرا بشأن استئنافهما لحياتهما الزوجية مرة أخرى.

وطالب نور الشريف أجهزة الإعلام عدم اللجوء لسياسة التخمينات في علاقتهما وان تترك الامور بينهما تسير في طريقها الطبيعي، وعدم الخوض في ادق خصوصيات تلك العلاقة، وذلك وفقا لصحيفة القبس الكويتية التي أوردت الخبر.

وكان نور الشريف وبوسي قد انفصلا بشكل مفاجئ منذ ما يزيد على العام وكان الانفصال بمنزلة صدمة هزت الوسط الفني لأنه جاء بصورة غير متوقعة وفي توقيت كان يضرب خلاله المثل بالعلاقة الزوجية المستقرة في الوسط الفني على مدار تاريخه، ورغم هذا الانفصال فإن العديد من المناسبات الفنية جمعت بين نور وبوسي في مقدمتها مهرجان الاسكندرية السينمائي في دورته الأخيرة، حيث كرم المهرجان النجمين وبالمصادفة التقيا للمرة الاولى امام عدسات المصورين في واحدة من ندوات المهرجان، كما احتفلا في شهر فبراير/ شباط الماضي بعيد الحب وسط ابنتيهما سارة ومي.

وتجدر الإشارة إلى أنه انتشرت في الوسط الفني عقب انفصال نور وبوسي عدة أخبار وشائعات لتبرير هذا الانفصال، وجاء في مقدمتها وجود علاقة عاطفية بين نور بالممثلة التونسية الشابة (ساندي) التي لمعت أخيرا في فيلم خيانة شرعية واكدت الاشاعات ان نور يدعمها فنيا بصورة كبيرة.

وكانت بوسي قد تعرضت في العام الماضي لحادث طريق مروع اثناء وجودها في مهرجان تطوان المغربي ودخلت على اثره المستشفى للعلاج وزارتها شقيقتها الفنانة المعتزلة نورا، فيما لم يذهب وقتها نور الشريف وكانت البداية في طريق اعلان انفصال الزوجين نور وبوسي.

يشار إلى أن زواج بوسي ونور الشريف استمر لاكثر من ربع قرن، حيث تزوجا في بداية السبعينيات اثناء مشاركتهما في بطولة حلقات القاهرة والناس مع المخرج محمد فاضل وجمعت بينهما قصة حب معروفة توجت بالزواج ولم تشهد حياتهما الزوجية اي مشاكل على الملأ، فيما اعتادت وسائل الاعلام على أن تصف علاقتهما بالمثالية والرائعة.