النساء و الرجال

في ظل الحملة المعلنة للمطالبة بحقوق المرأة و العدل و المساواة ما الذي يجعل الرجل يقف حائراً ضائعاً و كأنه لا حول له و لاقوة ضد هذه الهجمة التي تنتقص من حقوقه فالرجل في العصبة الشرقية لا يمثل الا جاراً للعربة التي تقودها المرأة و الان المطالبة بأن تشارك المرأة في جر العربة التي لن نجد من يقودها نحو بر الامان و المقصود بالمطالبة الان بحقوق الرجل تتعلق ابتداءا بالحياة فترك العربة من غير قائد أمر يؤدي بها الى الهلاك أيضا لا يمكن للرجل ابدا أن يكون الصدر الحنون الذي تؤديه المرأة لطفلها و لزوجها المتعب من العمل الشاق طوال النهار .. يرجى منكم مشاركتي الرأي وانارة الطريق امامي بافكاركم النيرة أعضاء المنتدى المجتبيين .
أنا شايفة أنك تشبه الرجل بانه يجر العربة فقط تشبيه خطأ وظلمته كتير الرجل أنسان وله كيان وطبيعي انه رب الأسرة وهو المسؤول الأول عن الأسرة وحقوق المرأه شيء طبيعي أنها تمارس أدوار في الحياة الحياة العملية والسياسية والأجتماعية وربنا كرم المرأة من زمان وأعطها حقوقها بس يا رايت مش نقلل من حقوقها لحساب الرجل وأنا أحب أن يكون زوجي هو صاحب القرار وهو الصدر الحنون العاقل المليء بالدفء والرعاية وأكون له كذلك الزوجة والحبيبه والأم والأخت
لماذا كل هذا الجدال حول حقوق المراة وانها لم تأخد حقها . ولدينا الإسلام الذي لو عملنا به لرجع إلى كل ذي حق حقه . والله المستعان . ودائما الإسلام هو الحل .

مواضيع مقترحة


أحمدي نجاد يعلن تمسكه بالأنشطة النووية ويحذر القوى السلطوية من «مصير فرعون»
لبننة العراق وعرقنة لبنان
قراءة قانونية في حكومة الطوارئ الفلسطينية
حوار جاد مع رمضان
مزايا صبايا الأردن
الرئيس التركي غول يحتفل بزواج إبنته ( صور )