النملة مان

النملة مان

مساء أمس قررت الذهاب لزيارة أحد أصدقائي، فلبست زنّوبتي وصرخت لوالدتي: أنا نازل، فجاءت لإقفال الباب بعد ذهابي، فرأتني لابساً الزنّوبة، فوبّختني قائلة: إلبسلك إشي زي العالم بلاش يقرصك إشي ونقعد نطارد فيك بنصاص الليالي.


وكأنني لم أسمع... لأنني بصراحة تنح ولا أقبل النصيحة، وهذا ليس غريباً علي فأنا - كأهلي وأصدقائي ومجتمعي - الوحيد الحكيم وباقي المخلوقات غير ذات وزن في نظري، مما أدّى إلى ارتطام موجات الصوت الصادرة عن أمي بشأذناي وانعكاسها لتسبح في الفضاء، وأقفلت عقلي وأزلت شريحة الضمير من ما تبقّى من قلبي وأصبحت إنساناً لا يمكن الاتصال به.


وبيمنا كنت أتبختر ببهجة وأنا أُداول تنكيستي الملعوبة لأمي، وكيف أن الأمهات تهتم بتفاصيل لا داعي لها، شعرت بشيء يدغدغ قدمي ثمّ بوخزة قوية، فأخذت أنفض قدمي كمن لطَشه تيّار كهربائي أربعة فاز، وجلست على الرصيف كالفايعين لأعاين ما حصل، فاكتشفت أن نملة صغيرة سوداء لعينة قد تجرّأت وقرصتني.


الغريب أنني بدلاً من أن أثور غضباً جلست خاشعاً، ولست أدري لماذا خطر ببالي فجأة سبايدر مان، فقدّرت حجم التشابه بيني وبينه، وحمدت الله ملايين المرات على هذه النعمة، فأنا على وشك أن أصبح النملة مان الخارق.


هرعت إلى منزلي كالمهبول من شدّة الفرح، رحت أدق الباب بسرعة ففتحت لي أمي الباب صارخة: مالك ياولد إنجنّيت، فقلت: كل شي رح يتغيّر من اليوم وطالع، وذهبت إلى غرفتي أنتظر الرعشة التي تنبىء بتغير ما، أو دوخة كدوخة الحَبَل في المسلسلات العربية.


استلقيت على سريري، أغمضت عيناي وبدأت أتسائل عن حجم القوّة التي سأتمتع بها؟ الحركات القتالية التي سأتميز بها؟ ما هو الزي الذي سأرتديه؟ هل سأستطيع الطيران؟ ما نوع سيارتي؟ لكم فتاة سأحلق باليوم؟ كيف سأعلّم عل كل اللي معلمين علي؟ وكيف... وكيف....؟؟؟؟؟


وغفوت فحلمت بفيلم وثقائقي عن النمل، فعرفت أن النمل كادح مكافح، يعمل بجد في الصيف ليأكل في الشتاء، مخلوق ضئيل معجزة في التنظيم والجد، يعمل بروح الفريق، يتشارك الحلم والهمّ والمسؤولية.


طلعت قصّة، وطبعاً 99.9 من مصطلحات الحلم لم أفهمها (جد، فريق عمل، كفاح) وكأنها باللغة الروسية، لدرجة أنني كنت بحاجة لترجمة!!!!

صحوت قرفاناً ولم أتغير ولم يتغيّر أي شيء والحمد لله، فأنا أفضّل أن أحيا عمراً بكامله بطول نملة بين الرجلين على أن أشارك ما يقال له زميل في فريق عمل، أو أن أناضل من أجل شيء ما، أو أن أحلم، ويلعن أبو سبايدر مان ليلحق النملة مان، هيك أريح.


* الدروس والعبر المستفادة:

إسمع كلام إمك والبس كندرة وخلّصنا.

اسم كلام الحجة لكن الاسم عشان الاستهزاء ما ضنيت يكون هيك ولو في من هاد الكلام ياريت تحكيلي القصة وكيف ومين الي انشأها

وادى جزاء الى ميسمعش كلمه ماما تقولها

نسيت باقى السلسلة بات مان على سوبر مان

مش كنت تسمع الكلام من الاول لكن اديك عرفت

ان حتى النمل منظم مش بيحب الكسل تعرف مين

اكتر مخلوق كسلان يحب يعيش من غير تعب من غير ما

يبذل اى مجهود هو الانسان

قصة طريفة

شكرا للمررور أ×ت مشاعر واخت فدوى وعلى التعليق الجميل

شكرا للمررور أخت مشاعر واخت فدوى وعلى التعليق الجميل

موضوع لذيييييذ جدا جدا تسلم خالص يا جار وربنا يخليك لينا وللوطن العربى

يا جماعه اسفه انى هخروج بره الموضوع بس انا اصلى جديده هنا على الموقع ولسه معرفش حد ياريت لو يبقالى صحاب على الموقع لانى حاسه انى مع نفسى ممكن بجد

اهلا وسهلا اخ ميروو بالعكس يا اخي الكل موجود لكن نسبة المشاركة ضعيفة بعض الشيء وما تحكي انك لوحدك الكل معاك وشكرا الك على تعليقاتك الله يخلينا جميعا بخدمة وطنا لكن شو دخل الوطن بالموضوع ؟؟

لا جار مش مسالة وطن انا بهزر بس انا قصدى ربنا يخليك يعنى لان موضوعاتك حلوه كتير وبعدين انا لسه بقالى يومين بس مشتركه هنا وانت من الاسماء الى لفتت نظرى فى اسماء الاعضاء علشان كدا طلبت انى يبقالى صحاب هنا فى موضوعك وشكرا خالص لاهتمامك بجد

مشكوررررررررر… قصة طريفة …

لا جار مش مسالة وطن انا بهزر بس انا قصدى ربنا يخليك يعنى لان موضوعاتك حلوه كتير وبعدين انا لسه بقالى يومين بس مشتركه هنا وانت من الاسماء الى لفتت نظرى فى اسماء الاعضاء علشان كدا طلبت انى يبقالى صحاب هنا فى موضوعك وشكرا خالص لاهتمامك بجد


اهلا وسهلا فيكي اختي ، انت تشرفي وتنوري الموقع بالبداية ، وان شاء الله رح يكون الكل أكثر من اصدقاء معك وانا اولهم باذن الله والله يقدرني على ذلك باذنه سبحانة

مشكور على المرور أخ Soul Master وترك بصمتك الرائعة

ههههه مشكووووووووووور