الهالات السوداء كابوس يعيق جمالك


مشكلة تؤرقك تبحثين لها عن حل يُمَكنك من التخلص منها، إذ عادة ما تعاني السيدات وحتى الفتيات من ظهور دوائر داكنة اللون حول العيون في حالات المرض أو الإرهاق، وما يزيد الأمر سوءًا أن هذه البقع إذا لم تزال بالعلاج أو الراحة، فتضطر المرأة إلى الاستعانة بمستحضرات التجميل والماكياج لإخفائها.



ولكن ما هي الهالات السوداء؟

الهالات السوداء تحت العين هي عبارة عن حدوث اسوداد تحت العين بحيث يختلف لون الجلد حول العين عن الجلد في باقي الوجه.

يقول الدكتور نبيل نذير الوتار"أخصائي بالأمراض الجلدية والتناسلية - دمشق" إن فرط التصبغ تحت العين أو الهالات السوداء هي ثاني مشكلة تجميلية كبيرة من حيث الشيوع في العالم بعد التجاعيد، ولسوء الحظ لا يوجد في الأسواق حل لهذه المشكلة حتى الآن وهي تعود لفقر فهم حدوث مثل هذه الحالة…



توجد في الأسواق الكريمات والمحاليل ومعظم هذه الكريمات تعمل ككريم أساس لتغطية الهالات، وحديثا توجد صيغة جديدة تعتمد على الفهم الجيد لهذه الحالة حيث يجب علينا معرفة الأسباب الحقيقية لإمراضية فرط التصبغ تحت العين.



أسباب عائلية أو وراثية:

فالعامل الوراثي يلعب دورا مهما جدا وتبدأ هذه الحالة منذ الطفولة وتستمر طيلة الحياة حيث يمكن أن توجد عند الأطفال والأمهات والجدات في بعض العائلات أو العروق حيث تزداد عندها بسبب العامل الوراثي



وسبب هذه المشكلة هو زيادة الميلانين في هذه المنطقة وهذه المشكلة تنتشر بشكل كبير في منطقة الشرق الأوسط والأدنى وبقية البلاد العربية، إذا هنالك أسباب عائلية.



التصبغات في الجفن السفلي الناتجة عن رقة الجلد هي مشكلة أخرى حيث يكون الجلد رقيق جدا وهو الأرق في الجسم حيث يسمح للعضلة المدارية وللتصبغات في هذه المنطقة أن تظهر.



العامل الآخر هو العامل المؤهب وهو:

1- التأثير الضار للشمس على الجلد ويؤدي إلى رقة الجلد وحدوث التوسعات الشعيرية وجذب الميلانين للقسم المصاب

2- الجاذبية حيث تجذب الجلد للأسفل وتؤدي بالمستقبل إلى ملء الجلد إذ عندما يجذب جلد الجفن للأسفل يبدو الجلد أرق والأوعية الدموية تزداد استجابتها للأشياء إذا الامراضية هنا هي وعائية واصطباغية وليست فقط مشكلة اصطباغية صرفة.

3- العنصر الوعائي الذي يظهر في المنطقة المصابة ويترافق بتوسعات شعيرية ويتظاهر العنصر الاصطباغي بملئه الجلد بالميلانين بالإضافة لسماحه للعضلة المدارية أن تظهر عبر الجلد كما أنه من الممكن حدوث الأسوداد نتيجة لوجود دوالي في الجفن السفلي

4- عوز الحديد والفيتامينات الأخرى من العوامل المساعدة على حدوث الهالات

5- الضعف العام بالجسم

6- السهر المديد والتدخين يؤدي إلى زيادة وضوح الهالات

7- نقص الدهون بشكل عام والتي تسبب مظهر العين الغائرة.

8- تبين حديثا أن الحك المستمر للجفن وخصوصا عند الأشخاص الذين يشكون من الأكزيما البنيوية هم عرضة أكثر من غيرهم لإحداث الهالات السوداء حول العين

العلاج:

يقول الدكتور نبيل نذير الوتار: بما أنه هنالك سبب وعائي وسبب اصطباغي فقد استعملت صبغة للمعالجة تحتوي على الفيتامين k بنسبة 1% والريتينول في سواغ جديد يدعى micro sponge delivery system حيث أعطى نتائج جيدة.



بالإضافة إلى تجنب السهر الطويل والتدخين اللذين يساعدان على تفاقم المشكلة، معالجة فقر الدم ومشاكل اضطرابات التغذية والعوز الفيتاميني إن وجد ويمكن تغطية هذه التصبغات بواسطة كريمات التجميل التي تدعى Cover mark والمتوفرة بالأسواق، ولكن هذا الحل هو مؤقت وأفضلها ما يحتوي على الريتينول والفيتامين س، والفيتامين ك الذي يعمل بكفاءة مع البذور المستخلصة من شجر كستناء الحصان، فهو أفضل بكثير من استخدامه بمفرده، إذ يعالج هذا المستخلص اضطرابات الدورة الدموية وما يتصل بها خصوصاً سبب تمدد الأوعية الدموية التي تظهر في صورة هالات سوداء.

كما يستخدم مستخلص الكاموميل في تهدئة الجلد الذي يزيد من شكل الهالات السوداء سوءاً، ومن خواصه أنه مضاد للهرش وناعم على الجلد ولديه القدرة على محايدة المواد المثيرة له.



ويمكن التخلص من الهالات السوداء نهائياً بواسطة الطريقة العلاجية الجديدة التي طورها العلماء الأمريكيون، وهي تتمثل في أداة تبعث نبضات قصيرة من الضوء القوي مباشرة إلى المنطقة الجلدية الداكنة تحت العيون، بحيث يتم توقيت هذه النبضات الضوئية بدقة لتحمل المقدار الصحيح من الطاقة اللازمة لتقليص بعض الأوعية الدموية المحتقنة بالدم.

وأشار الخبراء إلى أن عملية إزالة الحلقات الداكنة حول العين تحتاج من ثلاث إلى خمس جلسات علاج، تستغرق كل جلسة عشر دقائق تقريباً، ولفت هؤلاء إلى أن هذا العلاج أثبت فعاليته عند نصف المرضى الذين خضعوا له، ولكنه لا يناسب أي شخص، لذلك لا بد من إجرائه تحت إشراف الطبيب.



أشياء تساعد على تخفيفها:

1ـ الرياضة في الهواء الطلق تزيد من مستوى الأكسجين في الدم الذي يعطيه اللون الأحمر الزاهي ويكسب الجلد لوناً وردياً.

2ـ النوم الكافي العميق المبكر والابتعاد عن السهر، فإنه يسبب الهرم المبكر.

3ـ عدم التدخين؛ لأن النيكوتين يؤدي إلى قبض الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تلونات جلدية داكنة، وكذلك تؤدي المركبات الكربونية إلى تقليل كمية الأوكسجين في الدم، فيصبح لون الجلد مضطرباً.

4ـ عدم التعرض لأشعة الشمس مدة طويلة، فإن كان لا بدَّ من ذلك، ففي طرفي النهار، وإن كان غير ذلك فيوضع كريم يصفي أشعة الشمس الضارة.

5ـ تجنب الاحتقان الأنفي ومراجعة الطبيب المختص لمعرفة إن كان هناك احتقان أو حساسية ولو لم يكن ملموساً لديك، ولا تستخدمي قطرة الأنف الخاصة بتخفيف الاحتقان؛ لأنَّ استخدامها أكثر من أيام معدودة على الأصابع قد تؤدي إلى تأثير معاكس. إنَّ القطرة تسبب الاحتقان بدلاً من تخفيفه إذا زاد استخدامها على 5 أيام أو نحو من ذلك.

6- عمل تمارين استرخاء لعضلات الوجه، وذلك من خلال استعادة أحلى ما في الذاكرة من أحداث جميلة وسارة.

7- الاحتفاظ بجهاز هضمي نظيف دائماً، وتجنب الإمساك والتخمرات؛ وذلك بتناول الفواكه والخضار الطازجة.

8-ـ التخفيف من تناول المنبهات مثل القهوة أو الشاي أو الكولا (تحتوي على كافيين)؛ لأنها تحتوي على كافئين.

9- ـ تناول كميات كبيرة من الماء أو السوائل على هيئة عصائر فواكه طبيعية وتجنب المواد الغريبة على الجسم والبشرة مثل الألوان الصناعية الموجودة في المشروبات الغازية.

10- التقليل من المقليات والأطعمة المعلبة أو المجمَّدة.



وصفات بيتية:

1ـ ضعي ورق نعناع مدقوق حول العينين مدة 5 إلى 10 دقائق.

2ـ دلكي المنطقة بزيت اللوز قبل النوم.

3ـ استخدمي شرائح الخيار أو البطاطا كمادات حول العينين مدة 20 دقيقة.

5ـ كمادات ماء الورد 10 دقائق.



كما تسبب الهالات السوداء حول العينين مشكلة جمالية ونفسية، ولا يوجد لها علاج محددحتى الآن، وأسبابها قد تكون وراثية أو مكتسبة. أمَّا استخدام أشعة الليزر فهي غير مجدية حتى الآن؛ لأنَّ اللون الداكن حول العين ليس جسماً بارزاً أو خطاً جلدياً، بل هو لون الدم غير المؤكسد تحت الجلد الرقيق الذي يفتقر إلى طبقة دهنية تغطيه. قد يكون احتقان الأنف سبباً في اللون الداكن؛ لذا يجب مناقشة ذلك مع طبيبة الأنف والأذن والحنجرة، على أنَّ اللون الداكن هو لون الدم الوريدي تحت الجلد، وكسل الدورة الدموية الذي قد يكون لاحتقان الأنف إسهام فيه، وقد يكون السهر سبباً من الأسباب القوية في ظهور هذه الهالات السوداء، وكذلك قلة الرياضة، أو التدخين أو الضغط النفسي أو التهيج العصبي، أو الانقباض الوعائي الدموي، أو التعرض الزائد لأشعة الشمس أو الدورة الشهرية أو الحمل أو الإمساك أو غير ذلك.



نصائح أخرى لخفيفها:

1ـ الرياضة في الهواء الطلق تزيد من مستوى الأكسجين في الدم الذي يعطيه اللون الأحمر الزاهي ويكسب الجلد لوناً وردياً.



2ـ النوم الكافي العميق المبكر والابتعاد عن السهر، فإنه يسبب الهرم المبكر.



3ـ عدم التدخين؛ لأن النيكوتين يؤدي إلى قبض الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تلونات جلدية داكنة، وكذلك تؤدي المركبات الكربونية إلى تقليل كمية الأوكسجين في الدم، فيصبح لون الجلد مضطرباً.



4ـ عدم التعرض لأشعة الشمس مدة طويلة، فإن كان لا بدَّ من ذلك، ففي طرفي النهار، وإن كان غير ذلك فيوضع كريم يصفي أشعة الشمس الضارة.



5ـ تجنب الاحتقان الأنفي ومراجعة الطبيب المختص لمعرفة إن كان هناك احتقان أو حساسية ولو لم يكن ملموساً لديك، ولا تستخدمي قطرة الأنف الخاصة بتخفيف الاحتقان؛ لأنَّ استخدامها أكثر من أيام معدودة على الأصابع قد تؤدي إلى تأثير معاكس. إنَّ القطرة تسبب الاحتقان بدلاً من تخفيفه إذا زاد استخدامها على 5 أيام أو نحو من ذلك.



6ـ تجنبي الصخب والانفعالات العصبية وانظري للأحداث من جانبها المضيء (من سخط فله السخط، ومن رضي فله الرضا).



7ـ عمل تمارين استرخاء لعضلات الوجه، وذلك من خلال استعادة أحلى ما في الذاكرة من أحداث جميلة وسارة.



8ـ غسل المكياج عن الوجه قبل النوم.



9ـ استخدام كريم يفتح لون البشرة.



وصفات مفيدة:

1ـ ضعي ورق نعناع مدقوق حول العينين مدة 5 ـ 10 دقائق.



2ـ دلكي المنطقة بزيت اللوز قبل النوم.



3ـ ضعي كمادة قطنية مشبعة بالحليب على العينين المغمضتين 5ـ10 دقائق.



4ـ استخدمي شرائح الخيار أو البطاطا كمادات حول العينين مدة 20 دقيقة.



5ـ كمادات ماء الورد 10 دقائق.



6- كمادات ماء باردة.



7ـ شرائح ليمون مدة 10 ـ 15 دقيقة.



8ـ لبن زبادي مع عسل حول العينين طوال الليل.



9ـ الاحتفاظ بجهاز هضمي نظيف دائماً، وتجنب الإمساك والتخمرات؛ وذلك بتناول الفواكه والخضار الطازجة.



10ـ التخفيف من تناول المنبهات مثل القهوة أو الشاي أو الكولا (تحتوي على كافئين) أو شراب المتة؛ لأنها تحتوي على كافئين.



12ـ استعمال المكياج الفاتح اللون.



ـ تناول كميات كبيرة من الماء أو السوائل على هيئة عصائر فواكه طبيعية وتجنب المواد الغريبة على الجسم والبشرة مثل الألوان الصناعية الموجودة في المشروبات الغازية والأطعمة والمعلبات. التقليل من المقليات والأطعمة المعلبة أو المجمَّدة



أما في الحالات الصعبة جداً التي تشبه عيون حيوان الراكون والتي لا ينفع معها المكياج، فقد يستشار اختصاصي جراحة التجميل لضخ دهون من الجسم تحت الجلد حول العينين في حالة ما تكون الطبقة الدهنية تحت الجلد رقيقة جداً أو معدومة"



الأربعاء, 23 ابريل, 2008 15:57