اليابان تستضيف اجتماعا للسلام بالشرق الاوسط لتعزيز صورتها

(رويترز) - ب
دأت اليابان يوم الاربعاء محادثات رباعية للعمل تجاه احلال السلام في الشرق الاوسط ضمن جهودها لتعزيز وضعها السياسي في المنطقة وضمان الحصول على امدادات ثابتة للطاقة.

ويركز المؤتمر الذي يستمر يومين ويهدف الى تهدئة التوترات بين اسرائيل والفلسطينيين على التعاون الاقتصادي ويأمل المشاركون أن يساعد الرخاء في إحلال السلام حيث فشلت سبل أخرى.

وتشعر اليابان منذ فترة بأنها يمكن أن تلعب دورا خاصا في الشرق الاوسط يتيح لها تعزيز العلاقات مع الدول العربية ويمكنها من أن تكون وسيطا بين اسرائيل والفلسطينيين في عملية البحث عن السلام.

ومع اعتماد اليابان على المنطقة في نحو كل نفطها الخام قررت طوكيو تعزيز مشاركتها السياسية في المنطقة مع تزايد التنافس على الموارد من جراء النمو الاقتصادي المرتفع للصين والهند.

ويتصدر جدول أعمال المحادثات الاتفاق على التفاصيل الخاصة بمشاريع ستنفذ بمقتضى اقتراح تقدم به رئيس الوزراء الياباني السابق جونيتشيرو كويزومي خلال جولة الى المنطقة العام الماضي.

ومن بين هذه المشاريع تطوير منطقة زراعية صناعية على نهر الاردن والذي قالت اليابان انها ستقدم له مئة مليون دولار. وطوكيو هي ثاني أكبر دولة مانحة للمساعدات للاراضي الفلسطينية بعد الولايات المتحدة.

وتشير تقارير اعلامية الى أن رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي قد يزور المنطقة بنهاية ابريل نيسان أو أوائل مايو ايار. ويقول مسؤولون انه لم يتقرر أي شيء بعد ولكن اسو قال ان الزيارات المتبادلة يجب أن تزيد.

وبالرغم من أن اليابان عملت من قبل كوسيط اقليمي الا أن محللين يقولون ان تجدد مساعيها يهدف جزئيا الى تحسين صورتها التي تلطخت في بعض الدول العربية بسبب ارسال طوكيو لقوات الى العراق في مهمة لاعادة الاعمار.

وقال فوميو نيشيمورا وهو معلق دبلوماسي خاص زعزعة الاستقرار في المنطقة أكبر بكثير من ذي قبل ومن ثم على اليابان بذل جهد اضافي الان..

اذا لم تكن المنطقة مستقرة فلن تحصل اليابان على نفطها.

مواضيع مقترحة


القاعدة تعلن الحرب على الجزائريين
الحلبة
الأسبوع إلى 7 أيام
حصاد مصر في عهد مبارك من 1981 الى 2006
بوش يتحدث عن إمكانية مراجعة نجاح زيادة القوات الأمريكية بالعراق
البرلمان العراقي يرفع الحصانة عن أحد نوابه بسبب زيارته لإسرائيل