امرأة تجري عملية شد لوجهها.. فتظهر عظاماً في عينيها

تسببت عملية شد وجه غير متقنة تضمنت الحقن بخلايا جذعية في نمو عظام في عيني امرأة ستينية من كاليفورنيا.
وكانت المرأة قد دفعت مبلغ 20 ألف دولار مقابل العملية التي أجريت في عيادة في بفرلي هيلز. ولكن بعد مضي ثلاثة أشهر كانت المرأة لا تزال تعاني من الألم وأن عينها اليمنى "تطقطق"، وفقا لتقرير نشر في دورية "سيانتيفك اميركا" Scientific America.
وعندما ساءت الحالة، اضطرت المرأة إلى زيارة جراح تجميل آخر، هو الدكتور ألان وو، وأوضحت له أنها لا تستطيع أن تفتح عينها اليمنى دون أن تشعر بألم مبرح وأنها كلما فتحتها تسمع صوت طقطقة غريبة.
وقال د. وو، من معهد مورو بكاليفورنيا، للمجلة انه اعتقد بداية أن المرأة تتوهم أشياء عندما أطلعته على شكواها أول مرة.
ولكن عقب جراحة لمدة ست ساعات، استأصل الدكتور وو قطعا صغيرة من العظام من جفنها اليمنى ومن الأنسجة المحيطة بها.
وكان صوت الطقطقة الذي يطرق أذن المرأة ناتجا عن احتكاك قطع العظام بعضها ببعض.
وتشير إحدى النظريات إلى أن الخلايا الجذعية- التي يمكن أن تتطور إلى أي نوع من الأنسجة داخل الجسم - تفاعلت مع مادة الحشو الجلدية المألوفة والتي تحتوي على كالسيوم.
ولا تحظى مثل هذه العملية التي أجريت للمرأة في أميركا بموافقة إدارة الغذاء والدواء، وتتضمن اخذ خلايا جذعية من الدم وحقنها في مكان آخر بالجسم.
والخلايا الجذعية هي أساس بناء الأنسجة وبإمكانها أن تتحول إلى أي نوع مختلف من الخلايا التي تبني الجسم ويعتقد أنها ترمم أي جزء في الجسم من الدماغ وحتى القلب.
وتعمل الخلايا الجذعية على ترميم الجلد لأنها تتحول إلى أنسجة جلدية جديدة من خلال حفز الخلايا المجاورة لمكان الحقن على النمو.
وخلال العملية التي أجريت للمرأة، استخدم الجراحون تقنية شفط الدهون للحصول على بعض الشحوم من منطقة بطنها، ثم عزلوا الخلايا الجذعية منها.
غير أن الدكتور وو يعتقد أن الجراحين الذين اجروا العملية الأصلية نسوا أن العنصر الأساس في الحشوة هو نوع من الكالسيوم الذي يعتقد أنه يحول الخلايا الجذعية إلى عظام.
ومن حسن الحظ أن الدكتور وو تمكن من إزالة قطع العظام من عين المرأة ولكنه أشار إلى أنه لا يضمن ألا ينمو المزيد منها في المستقبل.


الأحد, 04 اغسطس, 2013 07:23