انتحار مراهقان صينيان لعجزهما عن أداء واجباتهما المدرسية

5238038


انتحر مراهقان صينيان لانهما عجزا عن اتمام واجباتهما المدرسية في المنزل في دليل على الضغط الكبير الذي يمارس على الاطفال في هذا البلد الذي يعتمد سياسة الطفل الواحد على ما ذكرت الصحف الرسمية.

ففي ظل نظام تربوي تسود فيه منافسة طاحنة يمضي التلاميذ الصينيون ما معدله 8.6 ساعات يوما في الصف يضاف اليها ساعات كثيرة اخرى للقيام بالواجبات المدرسية في المنزل.
ففي نانكين (شرق) قفز مراهق في الخامسة عشرة من شرفة منزله بعدما فشل في انهاء دروسه خلال ايام العطلة الثلاثية اي الاثنين والثلاثاء والاربعاء بمناسبة الاول من مايو على ما ذكرت صحيفة «ديلي تشاينا».

وفي اليوم ذاته وفي المدينة نفسها شنق مراهق في الثالثة عشرة نفسه للسبب نفسه على ما اضافت الصحيفة.
وكتبت الصحيفة «في رسالة تركها لاهله قال الصبي انه يحبهم وحزين من اجلهم وامل ان يضعوا له ازهار الزنبق على قبره لانها المفضلة لديه».
ويرتاد %99 من الاطفال الصينيين المدرسة على ما تفيد الامم المتحدة الا ان النظام التربوي في هذا البلد يتعرض لانتقادات كثيرة من قبل الاهل والمربين بسبب الاعتماد على الحفظ والاختبارات الانتقائية جدا وصرامة منهاج التعليم.
واظهرت دراسة في العام 2007 ان بعض التلاميذ يمضون 12 ساعة في الصف في اليوم.
وما يزيد من خطورة الوضع ان سياسة الطفل الواحد غالبا ما تدفع الاهل الى ممارسة ضغوط كبيرة على الطفل الوحيد لديهم الذي ينبغي ان ينجح مهما كان الثمن.