انسي كل ما يقال.. وتناولي البيض

البيض من الأغذية الهامة جدا لما يحتوي عليه من عناصر وفيتامينات تلعب دورا كبيرا في عملية النمو والتغذية الصحية، لكن هناك بعض المعلومات الخاطئة التي يعلمها الناس عن البيض، ويجب تصحيحها حتى يتم اختياره بطريقة صحيحة، والتعرف على الأنواع الجيدة الصالحة للطهي والبعد عن الأنواع الفاسدة الغير صالحة للاستخدام.

اختيار النوع الجيد من البيض ليس بالبساطة التي يجب أن يكون عليها، وفي البداية يعتبر المعدل الطبيعي لوزن البيضة يساوي حوالي 2 أونص (والأونص يساوي 34 جراما).

فهيا بنا نحدد ما هو الأفضل، البيض البني أم الأبيض، الكبير أم الصغير، والعضوي أم غير ذلك؟
اعلم أن طبق البيض يمكن أن يحتوي على ملصقات أو معلومات بعضها ذو معنى والبعض الآخر لا يعني الكثير، وليس من السهل دائما أن تستطيع تحديد المعلومة الحقيقية والخرافة التي توارثتها الأجيال بدون أن يعلموا مدى صحتها أو خطأها.

وهنا بعض من أكثر المفاهيم الخاطئة شيوعا عن البيض حتى لا تنخدع بها مرة أخرى:

يقولون أن البيض البني يختلف عن البيض الأبيض:

الحقيقة:
الاختلاف الوحيد بين البيض الأبيض والبني هو في اللون والقشرة الخارجية، وهذا هو انعكاس لنسل الدجاجة،فبصفة عامة وليست دائمة، يقوم الدجاج ذو الريش والأذن البيضاء بوضع بيض ذي لون أبيض، أما الدجاج ذو الريش الداكن والأذن الداكنة فيقوم بوضع بيض بني.

وليس هناك أي فرق في الطعم، الجودة، أو سمات الطهي، فكلا النوعين يمثلان نفس العناصر الغذائية.

يقولون أن البيض ذا الصنف الغير محدد ينتج عن الدجاج الذي يتجول بحرية خارج البيت:

الحقيقة:
لم يتم تحديد هذه الادعاءات للبيض، بناء على تقارير المستهلك، لذلك ليس هناك ضامن بأن الدجاجة التي تضع البيض قد تعرضت حتى لضوء النهار، وبالطبع ربما تكون قد قضت بعض الوقت بالخارج، لكن لا تعني المعلومة بأن الصنف غير محدد لأي شيء.

وهنا بعض المعلومات التي تتم كتابتها فوق طبق البيض لكنها عديمة المعنى:
- تتجول بحرية.
- خالية من الهرمونات.
- تمت تربيتها بدون استعمال المضادات الحيوية.

يقولون أن البيض العضوي هو الأكثر نفعا للصحة:

الحقيقة:
بالتأكيد يمكن أن تكون هذه المعلومة صحيحة لكنها تعتمد بشكل كلي على النظام الغذائي الذي تتربى عليه الدجاجة، حيث يأتي البيض العضوي من الدجاج الذي يحصل على غذاء طبيعي وعضوي بنسبة 100%.

والشيء الهام هنا هو التغذية وهل الدجاج قد تغذي على العشب الطبيعي أم لا، حيث أثبتت الدراسات ومنها دراسة تمت داخل جامعة Pen State University وبواسطة مؤسسة Mother Earth News أن بيض الدجاج الذي تغذى على العشب والديدان يحتوى على مستويات أعلى من عنصر دهون Omega-3 وفيتامينات هامة مثل فيتاميني E,A وفيتامين D في بعض الأحيان.

إذا رغبت في الحصول على بيض من دجاج تربى على العشب الطبيعي أو يقضي كثيرا من الوقت خارج البيت، سيجب عليك البحث عن فلاح تثق به في السوق العامة لديك.

يقولون أن بدائل البيض هي ببساطة بيض (أو بياض البيض) بدون القشرة:

الحقيقة:
تحتوي معظم المنتجات على مواد حافظة، ومواد رافعة، فيتامينات، مواد صابغة تعرف بالكاروتين وأحيانا توابل، وهذا بناء على ما أخبرتنا به الكاتبة (مارتون نستل) وهي مؤلفة كتاب (ماذا يمكنك تناوله؟).

وقد أوضحت أيضا أن هذه البدائل تتكلف ضعف التكلفة التي يأخذها البيض الحقيقي، فكمية الباوند من بدائل البيض تزن أقل من دستة من البيض الصغير.

وبالطبع إذا لم تستطع تناول صفار البيض لأسباب صحية أو لا تستخدمه في شيء، فبدائل البيض تعتبر هي الاختيار المناسب لك.

وتحتوي معظم المنتجات على مقدار قليل جدا من الإضافات، وكل ما عليك هو قراءة المعلومات المدونة على العبوة قبل شرائها.

يقولون أن صفار البيض غير صحي:

الحقيقة:
يقدم صفار البيض فائدة عظيمة، فهو يحتوي على أفضل نوع من البروتين الذي يحتاج إليه الجسم.

وبالرغم من احتواء الكثير من الأطعمة على البروتين لكن تكمن الأفضلية في البروتين سريع الهضم الذي يمتصه الجسم بشكل أسرع وهذا ما ينفرد به البروتين الموجود بصفار البيض، فهو نوع رائع يحتوي على نسبة هضم تساوي 97%.

كما يحتوي صفار البيض على الأحماض الأمينية ذات القوة الفائقة لتنشيط عملية النمو وصحة أنسجة الجسم، ويأتي البروتين الموجود باللبن في المرتبة الثانية.

يقولون أن تناول البيض يسبب زيادة الكوليسترول بالجسم:

الحقيقة:
لا يتعلق الجهل في هذا المفهوم بالبيض إنما بكيفية عمل الكوليسترول بالجسم، فالبيض بريء من هذه التهمة حيث يخبرنا خبراء التغذية أن الغذاء الذي نتناوله ينتج ربع نسبة الكوليسترول الموجودة بالدم فقط، بينما يقوم الجسم بإنتاج الثلاثة أرباع الأخرى بنفسه.

وهذا الجزء الذي ينتجه الجسم لا يرتبط نهائيا بامتصاص الجسم لأي نوع من الأطعمة.

ما الذي يعنيه هذا؟
بطريقة عملية يمكن أن يؤثر الغذاء الذي تتناوله على مستويات الكوليسترول بالدم، ومع ذلك، فهو تأثير لا يذكر (بسيط جدا).

العامل الأكثر أهمية هو الخاص بنسبة الكوليسترول لديك يتعلق بتحكم الجسم في الجينات وليس له أي علاقة بالطعام، وتعتبر الجينات هي المسئولة عن ارتفاع مستوى الكوليسترول بالجسم وليس الطعام.

يمكنك تناول بيضة أو بيضتين باليوم ولن يسبب هذا أي تأثير على مستوى الكوليسترول بالدم.



الثلاثاء, 28 سبتمبر, 2010 14:12