انقاذ كويتية من جريمة شرف في اللحظة الأخيرة

بعد دخول العائلة منفذ النويصب الحدودي بين السعودية و الكويت ،مسكت الفتاة جواز سفرها و مزقته و صاحت مستغيثة برجال أمن الحدود،الذين بدورهم ألقوا القبض على أشقائها ووالدها الذين كانت برفقتهم، حيث سجلوا اعترافات أولية أنهم كانوا ينوون التخلص منها وقتلها في الصحراء عند دخولهم المملكة العربية السعودية.



و كانت العائلة الكويتية قد سافرت يوم الاثنين الماضي إلى المملكة وتم التنسيق مع أحد أقاربها الذي يعمل في المنفذ الحدودي لتسهيل عبورهم دون ختم الجوازات. لكن عند دخول مركبتهم المنفذ تفاجأوا بوجود عدد من الضباط في جولة تفقدية للمنفذ حيث اضطروا للتوقف أمام غرفة تطبيق النساء بعد أن أبلغهم قريبهم أنه لا يستطيع عمل شيء لهم. .



وكانت الأسرة الكويتية قد استلمت ابنتها قبل أسبوعين من المباحث الجنائية بعد أن تغيبت عن منزل العائلة لمدة شهر، والقي القبض عليها في إحدى الشقق المفروشة وسلمت لأسرتها بعد أخذ تعهد على إفرادها بعدم التعرض لها.



تؤكد المعطيات الإحصائية خلال الأعوام العشرة المنصرمة إلى أن ظاهرة قتل النساء في منطقة الشرق الأوسط , ومنها الدول العربية والاسلامية بشكل خاص , بذريعة “غسل العار” , وهي جرائم بشعة ترتكب تحت عنوان “تطهير الشرف” باسم الشرف , في ارتفاع مستمر من سنة إلى أخرى, ولكنها تفاقمت في الفترة الأخيرة بشكل خاص.

الأربعاء, 28 مايو, 2008 11:42