انماط اللرجال ايهم انت وما تحاول تكذب

أنماط الرجال


الخونة لديهم أسبابهم طبعا، فهم منسحبون أحيانا في مواجهة زوجة مسترجلة لا تترك لزوجها مساحة إلا واقتحمتها بالضجيج أو بالتدخل، وقد تكون نواياها حسنة، وتحاول مساعدته وتخفيف العبء عنه، ولكن بطريقتها وليس بما يناسبه أو يناسب العلاقة بينهما.

وأحيانا نجد الرجال من نوع العاجز عاطفيا أو الفاشل اجتماعيا أو المفلس ماديا، والنتيجة هي القصور في التواصل وأداء الأدوار التي تحتاجها الزوجة مثل الماء والهواء، ولا تستغربوا إذا علمتم أن البخيل في المال قد يكون غالبا من النوع البخيل في الفراش أيضا، وقد رأيت من الحالات الحقيقية من يمتنع عن معاشرة زوجته لزهد فيها، أو حرصا على صحته!!

ومن الخونة نوع تكون خيانته بتقصيره.. مجرد رد فعل مباشر على تقصير الزوجة، أو سوء أخلاقها أو إهمالها في نفسها أو بيتها أو أولادها، ولا يخلوا بشر من عيوب، فإذا به يرد على عيوبها بالهجر والتقصير، وينسى أن أساس درجة القوامة أنه مكلف شرعا بأن ينفق عليها ويتسع لها، ويحتوي مطالبها ويقوم بحاجاتها، ولو لم تنهض هي بما عليها أو ما هو منتظر منها.

أليست هذه هي الدرجة التي للرجال على النساء، درجة تعلو فوق ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف، فإذا أدت المرأة ما عليها، فبها ونعمت، ولو لم تؤد فإن الرجل يؤدي أو ينبغي أن يؤدي بالدرجة التي له عليها، ولا يعاملها معاملة الند: إن أحسنت أحسن، وإن أساءت يسيء!

ومن الخونة صنف يكره الاعتياد، ويمل سريعا من التكرار، ويسعى للتغيير والتبديل، ولا بأس بأن يكون هذا عيبه.. شريطة ألا يترافق معه هجر وإهمال في حق زوجته؛ لأنه مشغول بقصة حب جديدة، أو مغامرة غزو عاطفي ملتهبة.

وقلنا من قبل: إن العدل يكون في كل حال، والعدل مع الزوجة يكون أساسا، ولو من غير تعدد، والعدل مع أم الأولاد إنما تحتاجه هي وفاء بحقها، وتكريما لدورها ومكانتها، ولمن يعجز عن حب امرأتين ألا يتورط في هذا من البداية، ورحم الله امرأ عرف قدر نفسه!

ومن الخونة أشباه رجال يرون المرأة مخلوقا أدنى من البشر، فهي عنده أقرب للبهائم لا حق لها سوى العلف والمعاشرة، وقد يرون أن المعاملة الحسنة تفسد النساء كما يفسد الخل العسل، وأن السوط هو اللسان الوحيد الذي تفهم كل أنثى لغته، وأن الإهانة والضرب -والتعذيب أحيانا- هي الطريقة المثلى للتواصل مع كائن اسمه حواء، ولا فارق بين من ينسب هذه الأفكار والقناعات لمنطلقات تتمسح بالدين أو تتجذر في تربة التقاليد والعادات الجاهلية السائدة في أوطاننا للأسف الشديد.

وفي أوطاننا خونة مطلقو السراح ليس لهم من علاج سوى درةعمر بن الخطابيؤدبهم بها. في أمتنافحوليتركون فراش زوجاتهم ليضاجعوا غيرهن نساء أو رجالا!!

وفي أمتنا مسافرون يهجرون نساءهم وحيدات في الأوطان، ويغادرون هم إلى بلاد الوفرة المادية، فكأنه عبد، وزوجته جارية، وكأننا في حركة سبي كبير أوسع مما عرفته العبودية، أو الرق في تاريخ العالمين!

وفي أمتنا أشباه رجال جهلة بالدنيا والدين لا يعرفون الحب ولا يعرفون الجنس ولا يعرفون شيئا يذكر عن علم ينفع أو هدي يصلح شأن بيت، أو رعاية زوجة وأولاد، وهم يسيرون يصعرون خدودهم للناس، ويمشون في الأرض مرحا، خسروا أنفسهم وأهليهم، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا!!

الحمد لله انا مش منهم

مواضيع مقترحة


لماذا اختفت مظاهر العيد في مصر ؟
ثلاث اشياء اذا ذهبت لاتعود
Don't Miss this Indian Movie
فوائد الغش في الامتحان!
معجزة العــــــــــــلاج بالماء
أبواب السياسة