اين زوجي ؟

وصل قطار الساعة السابعة في تمام الثامنة و الربع الى محطة الزيزفونة المعفنة ..
كانت السماء ملبدة بالغيمات .. و الشمس مشرقة .. و العصافير تصوصو .. و النسوانُ تزغرد .. و الطبول تدقدق ..
لم يكن بطل قصتنا في هذا القطار .. اذ انه كان ايضا بطل قصة أخرى .. كان راويها مسطول قليلا ..
و نسي ان ينهي القصة قبل الساعة السادسة .. و وصل القطار بدون بطل القصة اللى محطة النخلة المدوّدة

كان يوما صيفيا معتدلا .. و الرياح شرقية شمالية مائلة الى الانحراف ..
حين سمع الجمهور صرخة من وسط المتجمعين على المحطة ..
كانت صرخة امرأة حاملة و ملانة في الشهر الثامن ..
و تحمل على كتفها طفلها الرضيع ابن الشهرين و خمس ايام ..
كانت تولول و تقول .. أين جوزي ؟ أين جوزي؟
و لا جوز لمن تنادي .. لان هذا الجوز هو بطل القصة الذي لم يلحق القطار

و التم الجمهور على راوي القصة ..
و طبشوا كل عظامه .. لأنه سمّ بدنَ الجمهور بهذه القصة ..
و كانوا يضربونه و هم يصرخون : أين جوزها ؟ أين جوزها ؟

يلعنها و يلعن جوزها و يلعن الساعة الخامسة اللي وصل فيها القطار الى محطة المشمشة التلفانة

سمة بدن من الاخر

مواضيع مقترحة


الشرطة البريطانية تلاحق مراهقاً ... يلاحق البقرات!
اصدقائى ربنا يخاليكم لى علطول اشكركم من قلبى
رسائل من القلب إلى القلب .. بكل صراحة
تابع الشعر
شفاعه ونجـــــــــــــاه فى القــــــــــــــــبر
ما رأيك يصراحة مين ألبق لنور ! مهند أو جوزها الحقيقي ؟؟؟!