باب الحارة

-أكد الممثل السوري بسام كوسا عدم حصول أي خروج عن النص الأصلي في مسلسل باب الحارة، وبالتالي لم يتم اختراع موت الأدعشري - الشخصية التي جسدها كوسا- كنوع من الحل الدرامي الطارئ على المسلسل، بغية إنهاء خلاف نشب بينه وبين المخرج بسام الملا، لأنه لم يكن يريد الاستمرار في تصوير جزء ثانٍ، بما أن الأحداث استهلكت في الجزء الأول، وبالتالي لم يعد هناك فائدة ترجى من ثلاثين حلقة أخرى. وأكد كوسا الذي اختارته بعض الاستطلاعات كأفضل ممثل سوري لدوره في مسلسل باب الحارة أن هذا الكلام مجرد تلفيق، وأن من كتب بهذه الطريقة المثيرة إنما كان يفسح المجال أمام الكثير من الشائعات التي انتشرت بعيد الانتهاء من عرض المسلسل، وقال إن النهاية التي خرج بها المسلسل، هي تماماً كما وردت في النص الذي اتفق عليه مع المخرج الملا. ونفى أن يكون هناك أي خلاف بينهما حول الجزء الثاني الذي صور وأصبح جاهزاً للعرض في رمضان المقبل. ونقلت صحيفة (الحياة) اللندنية عن كوسا قوله إن نهاية دوره في المسلسل الذي عرض على قناة (mbc) خلال شهر رمضان، جاءت متوازنة مع تطور الأحداث في حارة الضبع بعد سطوه على ليرات التاجر أبو إبراهيم (عصام عبه جي) الذهبية، محور العمل الأساسي، وقتله الحارس أبو سمعو ودفنه في حوش بيته، ومن ثم أدائه القسم الكاذب أمام العضاوات، أي أعضاء الحارة. يشار إلى أن الفنان بسام كوسا سبق وأن تألق بالكثير من الأعمال التي كانت تجري أحداثها في الحارة الدمشقية القديمة مثل (ليالي الصالحية) و(الخوالي) واختير أكثر من مرة كأفضل ممثل سوري في الأعوام الماضية بحسب استطلاعات أجرتها وسائل اعلام سورية

عندما انتهيت من صنع السفينة جفت البحار / وليد

مواضيع مقترحة


لوخيروك بين خمس شخصيات فما الشخصيه التي تتمنى ان تكون
استخدام الإنترنت أثناء العمل .. جريمة!
حوار بين الفرح والحزن
الرومانسيه الجميله والكلام الجميل
المنحوس منحوس ولو علقو على ديله فنوس
فتيات عاريات على شاطىء البحر استغفر اللة العظيم