بخشخش



يسجل للحكومة أنها أدخلت المقاسم الالكترونية الى الكرك في العام (1986) حسب ما أذكر كان الاتصال قبل ذلك ويتم عن طريق شخص اسمه عطية،... فحين تريد ان تطلب احدا عليك ان ترفع السماعة فيرد عليك عطية... وأحيانا يقول لك: امشي اقلب وجهك عمو مش فاضينلك ...

... لكن حين تم تركيب المقاسم الالكترونية، تغير المشهد اصلا لم يعد هناك من داع لوجود عطية لهذا تحولت وظيفته الى (مؤذن)...

... أمضيت ساعات طوالا حول الهاتف الجديد منتظرا ان يرن، ومع سماع أول رنه كنت أهجم: ألو أنا عبدالهادي مين بحكي وأتذكر اني حين كنت أعود من المدرسة أسأل أمي: يمّه رن التلفون ولا لأ .

... المهم في الامر ان عطية لم يعد دوره مهما، في السابق كان يتنصت على كل المكالمات وهو الذي يطلب لك الارقام ويربطك بالناس تغير المشهد تماما.

... عطية صار مؤذنا، والحب صار يندلع دون يمرّ على عطيه، والاهم من كل ذلك أنك اذا قمت بالغزل الصبياني لن يكتشفك أحد.

... كان علي أن أبدّل أخلاقي قليلا فالهاتف المباشر، او المقسم الالكتروني البعيد عن البدالة اليدوية، له أخلاق مختلفة... وله اصول، وله احترام صرت مثلا أقول حين أرد هالوو... (بمطّ الواو)، أثناء وجود المقسم اليدوي كنت أقول: آلو وأعقبها بكلمة ارسل آلوو ارسل كان أبي يفعل ذلك بحكم أن الهواتف العسكرية تستعمل هذا الاسلوب... أيضا ... وصارت يدي ناعمة على السماعة، والاهم من كل ذلك أنه لم يعد هناك (خشخشة) في الخطوط، زمان كانت (الخشخشة) لا تدعك تسمع شيئا والسبب ان عطية يتنصت على المكالمة... الان تبدل المشهد تماما فالصوت اصبح واضحا.

... حتى الرنه تغيرت، صارت منضبطة ترلم ترلم... زمان كانت خشنه وغير منضبطة برتم، وأخلاقي تحسنت، صار لدي ضوابط اصول في الرد.

... أتذكر أني بقيت طوال اليوم (أحوس) حول الهلاتف منتظرا ان يرن... وأتذكر ان والدي ذات يوم نهاني عن الرد بسرعة من الرنه الاولى.

وقال لي ان هذه المسألة، مرتبطة باخلاق البدالة اليدوية، ولكن بالنسبة للمقسم الالكتروني... عليك بالتروي قال لي: الرد يتم بعد الرنه الثالثة وأن كنت احصي الرنات وحين تنتهي الرنه الثالثة كنت أهجم على السماعة.

... المهم ان عطية الذي كان يصرخ فينا... يا ولد لا تلعب في التلفون قد ولّى زمنه، وصار مؤذناً ولكن المشكلة انني كلما تحدثت مع الوزارات والدوائر الحكومية خرج لي عطية..

- مين بدك عمو..

- شو بدك.

- خليك معي عمو..

يبدو ان عطية مصر على عدم مغادرة هواتف الحكومة.. اصلا الحكومات تقيل كل انسان يدخلها الا عطية.. هو الوحيد بدرجة عليا لا يقال ولا يستبدل ولا يحال على الاستيداع..

- آلو.

- نعم.

- الوزارة.

- اتفضل.

- اعطيني الوزير لو سمحت.

- الصوت بخشخش.. ارسل.



hadimajali@hotmail.com

عبدالهادي راجي المجالي

ههه

هههههه … حلوة … شكرا اسراء