بدأ مسح أعداد العراقيين في الأردن مطلع نيسان

أعلن مسؤول في معهد العلوم التطبيقية في النرويج (فافو) اوغا تلتنس أن المعهد بدأ أمس مرحلة الإجراءات التحضيرية لمسح أعداد العراقيين في الأردن، موضحا أن البدء الفعلي للمسح سيكون بداية نيسان (ابريل) المقبل.

وقال تلتنس لـالغد إنه يجري حاليا بحث الآلية التي سيتم من خلالها إجراء المسح.

من جانبه أوضح أكرم عطاالله من مكتب فافو في القدس، أن المعهد يبحث حاليا الآلية التي سيتم من خلالها تنفيذ المسح، مبينا أن عملية إجراء المسح من الناحية العلمية ليست سهلة لجهة تحديد العينة وأماكن تجمع العراقيين.

وأضاف لـالغد أنه في حال تم تحديد أماكن تجمع العراقيين فهي ستكون ممثلة وتعكس أرقاما دقيقة.

وشدد على ضرورة أن تكون التحضيرات للمشروع علمية ومهنية لضمان سير المسح بيسر وتقليص هامش الخطأ. وأوضح أن المعهد حاليا في مرحلة وضع الصورة العامة ولم يتم بحث التفاصيل الدقيقة بعد.

وكان الناطق باسم الحكومة ناصر جودة أعلن أول من أمس البدء في إجراء الدراسة المسحية لتحديد أعداد العراقيين المتواجدين في المملكة بالتعاون مع مؤسسة فافو النرويجية.

وقال جودة في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية بترا إن الحكومة تحدثت منذ فترة عن القيام بمثل هذه الدراسة وضرورتها في هذه المرحلة التي كثر فيها الحديث عن أعداد العراقيين وفئاتهم واحتياجاتهم.

وأكد أن الحكومة مهتمة جدا بالاطلاع على نتائج هذه الدراسة التي من المتوقع أن تستغرق عدة أسابيع وذلك للتعرف وبدقة عالية على الخصائص والأرقام المتعلقة بالأخوة العراقيين الموجودين على أرض المملكة.

وأشار إلى أن هذه الدراسة من شأنها أن تخدم أيضا العراقيين أنفسهم في الأردن من حيث التعرف على أعدادهم وأوضاعهم وسبل مساعدتهم وتسهيل أمورهم، معربا عن أمل الحكومة من جميع المعنيين التعاون لإنجاح إجراء هذه الدراسة المهمة.

ويهدف المسح إلى تحديد حجم وأبعاد مسألة العراقيين في الأردن والمساعدة في رسم السياسات الأمنية والاقتصادية والمجتمعية في المملكة. وتقدر تكلفة الإحصاء بـ300 ألف دينار.

وبحسب المفوضية العليا للاجئين، يقدر عدد العراقيين المتواجدين في الأردن بزهاء 750 ألفا، أي ثلاثة أضعاف العدد المسجل في السجلات الرسمية التي تتحدث عن ربع مليون فقط.

ووفقا للمفوضية كذلك، فإن أكثر من 20 ألف عراقي تقدموا خلال السنوات الثلاث الماضية بطلبات لجوء سياسي إلى بلد ثالث، إلا أن المفوضية اعترفت بأهلية 600 طلب فقط.