بدينة؟ اذ قد تحتاجين لحمية من زوجك

الجميع يعرف أن الراحية النفسية في العلاقات الزوجية تؤدي الى السعادة والسعادة قد تؤدي الى اكتساب الوزن لراحة البال وغياب القلق. وفي هذه الحال يكتسب كل من هم متزوجون بسعادة بعض الوزن لكن في بعض الحالات تكون الزوجة هي الوحيدة التي تكتسب هذا الوزن. فهل من الممكن أن يكون زوجك هو من ساهم في هذه الزيادة الكبيرة في الوزن؟؟؟ تعالي واعرفي حسناؤنا الجواب من خلال الأسئلة التالية:



قومي بتسجيل الإجابات على ورقة منفصلة حسب الأحرف.

1. اليوم يوم العطلة وأنتما تشعران بالملل هل؟

أ. يخرج مع أصدقائه، وتخرجي معه.

ب. تبقيان في المنزل، وتطلبا الطعام، وربما تنهيا قنينتان من المشروبات.

ج. تقوما بجمع كل أصناف المقرمشات من رقائق، وشوكولا، ومكسرات ومشروبات وتتابعا فلما.

2. تلقيتما أخبار رائعة، هل؟

أ. تذهبا إلى مطعمكما المفضل وتطلبا أطباق دسمة.

ب. تقومي بأعداد وجبة كبيرة للاحتفال.

ج. لا تذهبي إلى صف الرياضة، وبدلا من ذلك تستمعي مع زوجك بوجبة طعام احتفالية.

3. زوجك يحب الاسترخاء بعد العمل على الكنبة وربما يشرب أو يدخن أيضا، هل؟

أ. تنضمي له، فالاسترخاء من صفاتكما المشتركة.

ب. تسترخي لفترة من الوقت ولكن لا تأكلي وتشربي مثله.

ج. تفضلين أنواع أخرى من الطعام، ولا تقومي حتى ى تنتهي من الأكل.

4. زوجك يحضر أكياس من رقائق البطاطس إلى البيت، هل؟

أ. تقومي بملئ صحنين لك وله، فلا زلت تشعري بالجوع بعد وجبة العشاء.

ب. لقد أكلت عشائك للتو، ولكنك ترغبي في أن تشاركيه في وجبة خفيفة.

ج. تحاولي أن تقاومي ولكنك تجهزي على الكيس قبله.

5. الطقس رائع، هل تقومي بعمل شواء، ماذا تطبخي؟

أ. نقوم بدعوة الأصدقاء، ونعد المقانقِ وبيرغراتِ وستيكِ وكل ما تشتهي من مشروبات.

ب. تشتري جميع الأصناف التي يحبها زوجك، ولا تشتري الأصناف التي تفضليها، فيمكنك أن تأكلي ما يأكل.

ج. تقومي باختيار مجموعة من اللحوم، السمك، السلطات والحلويات، وعلى الرغم من النوايا الطيبة تأكلي من كل الأطعمة الشريرة وتتفادي السلطات.

6. هل لاحظت بأنك كسبت الوزن، كيف تتخلصي منه؟

أ. لا أتناول وجبات الطعام الأساسية، وإذا شعرت بالجوع أتناول كيس من الفستق، أو الرقائق أو أي وجبة خفيفة.

ب. الشريك نحيل، لذا أقوم بتقليد عاداته الغذائية.

ج. لا أهتم، لقد عشت حياتي على الريجيم، واليوم أنا متزوجة، سأشتري ثيابا أوسع.





الآن حان وقت النتائج، قومي بجمع الأحرف، وتعرفي على المسبب الحقيقي لبدانتك.



النَتائج:







أغلبها أ

توقفي. أنت كالصمغ ملتصقة بزوجك مما يعني أنك ستكدسين الكيلوغرامات أكثر، لأنك تَتبنين أسلوب حياته. من الرائع أن تحبي أن تقضي الوقت معه ، ولكن الأماكن التي تختارانها غالبا ما تؤدي إلى زيادة الوزنِ والمشاكل الصحية الأخرى. إن العادات الغذائية للرجال مختلفة تماما عن النساء، لذا لا تتبعي أسلوبه أو أسلوب أصدقائه لمجاراته. دعيه يقضي بعض الوقت مع أصدقائه لوحده. بينما تستمتعين بحياتك، اشتركي في نادي صحي، أو رياضي، تعلمي أمور جديدة. الابتعاد والتجديد سيجعل حياتك العاطفية والجسدية صحية أكثر.

نصيحة: لا تحاولي أن تأكلي أو تشربي نفس القدر كزوجك. دائما قومي باحتساب نصف الوجبة أو نصف المشروب، حتى تحافظي على صحتك.



أغلبها ب

أنت على أرضِ خطرة. أنت تَنسخي عادات الطعام والشراب الخاصة بزوجك دون وعي، وهذا يعني بأنك ستكسبي وزنا كثيرا. تذكري بأن النساء يحتجن إلى سعرات حرارية أقل لأن الأيض لديهن أبطأ من الرجل. قومي بتقسيم وجباتك، إذا أعطيت لزوجك قطعتين، خذي قطعة. وحاولي زيادة كميات الخضار والفواكه الطازجة في طبقك. وستلاحظين فرقا في بشرتك، ونشاطك، وبالتأكيد ثيابك.



أغلبها ج

أنتما مرتاحان معا. قد تشعري بالملل من نظامك الغذائي، وقد تعودي لتناول بقايا الطعام في أحيان كثيرة بسبب الضجر، ولكن لا تدعي العادات الغذائية السيئة تجرك إلى الخلف. تذكري بأن الحفاظ على الصحة هو الأهم. زوجك يحبك مهما كان حجم ثيابك. ولكن بدلا من الاسترخاء على الكنبة والتهام الكعك، والمكسرات، جربي أخذه معك للمشي أو الهرولة أو الجلوس على الشرفة لاستنشاق هواء نظيف وجديد. أنت تحبين زوجك، ولكن هذا ليس سببا لتضري صحتك.









الأثنين, 03 نوفمبر, 2008 13:10