بريطانية تثير جدلا باعترافها أنها تحب كلبها أكثر من ابنها

أثارت امرأة غضب الرأي العام في بريطانيا، بعد اعترافها أنها تحب كلبها أكثر من ابنها، مبررة ذلك بأن الأبناء يصبحون "مزاجيين" مع مرور الوقت، ويصعب التعامل معهم.
واعترفت كيلي روز برادفورد لقناة "ديلي ميرور" التلفزيونية البريطانية أنها مولعة بكلبها "ماتيلدا" ذي الأربعة أعوام، أكثر من ابنها وليام، البالغ من العمر 11 عاما، مشيرة إلى أن هناك أسباب وراء هذا الاعتراف المثير للجدل.
وقالت برادفورد "الكلب يبقى إلى الأبد في حالة الطفولة، أما الأطفال فهم يكبرون في نهاية المطاف، ويصبحون مزعجين، ويصعب التعامل معهم، أما ماتيلدا فلا يتغير أبدا".
وردا على سؤال ماذا لو أحب ابنها شيئا أكثر منها، أوضحت برادفورد إنه يحب أشياء كثيرة أكثر منها، مثل ألعاب الكمبيوتر والبلايستيشن وغيرها.
----
يمكنكم الأن متابعة نشرة ياساتر لأبرز المواضيع
تابعوا ياساتر على فيسبوك ، تويتر ، بينريست
يمكنكم الأن تصفح كل أخبار ياساتر
----


الأحد, 19 اكتوبر, 2014 13:07