بريطانية تسافر لأمريكا لتتبرع بكليتها لطفلة لا تعرفها

5511401



تبرعت امرأة أميركية بكليتها لطفلةٍ محتاجة، بعدما نشرت أم الطفلة نداء استغاثة مؤثر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب موقع “دايلي مايل” البريطاني، فإن “كريستي هاردينغ” (37 عاماً) قررت التبرع بإحدى كليتيها، للطفلة “أريانا مور” التي ولدت وهي تعاني من التصلب الذي يشوّه ويضرّ كليتيها، وسرعان ما تقدم المرض حيث توقفت كليتاها عن العمل عند بلوغها 7 أسابيع من العمر، ومنذ ذلك الحين أصبحت الطفلة مور بحاجة لغسيل الكلى مدة 10 ساعات كل يوم.
وأوضح الموقع أن الأم “واشلي بوث” أنشأت صفحة عبر موقع فايسبوك تحت اسم “كلنا لأجل مور”، ومرّت السيدة كريستي على هذه الصفحة بالصدفة، لكنها تركت أثراً بالغاً في نفسها، إذ أنها أم لطفلة بالعمر نفسه، وقررت الإقدام على خطوة التبرع بإحدى كليتيها.
وقالت الأم غير مصدقة الأمر: “إنه لأمر مدهش للغاية. لم نتعرف على المتبرعة حتى الآن، لكنني أتطلع بشوق ليوم الإثنين المقبل… سوف أعانقها عناقاً شديداً”.
وبعد ذلك، أجرت كريستي فحوصات طبية للتأكد من تطابق زمرة الدم وإمكانية التبرع، وعندما جاءت النتائج إيجابية اتصلت بالسيدة “بوث” على الفور، لتبلغها الخبر السعيد.
وقالت “كريستي”: “قرار التبرع كان سهلاً، وضعت نفسي مكان هذه الأم الحزينة وقررت التحرك، فأنا أيضاً لدي بنت في الثانية من العمر، ولا أتمنى أن يصيبها مكروه”.


الأحد, 04 مايو, 2014 10:38