بعض الفوائد من آية الكرسي

~¤ ô¦¦§&bبعض الفوائد من آية الكرسي~¤ô¦&brvbar

1- (
اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ ) : أي لا معبود حق إلا الله .وهي دليل علي انفراد الله تعالي بالألوهية

وهذا الانفراد شهد الله تعالي به وشهدت به ملائكته وشهد به النبيون وشهد به العلماء

(
شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا العِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ)

2- (
الحي) :دليل علي إثبات الحياة لله تعالي.

3-
حياة الله تعالي كاملة : لأنها صيغت في الآية علي سبيل المدح من الله تعالي، ولا تكون

الحياة علي سبيل المدح إلا إذا كانت كاملة، لأن لو كان بعد أي حياة موت تكون حياة ناقصة

4- (
القَيُّومُ) :إثبات القيومية لله تعالي .

ومعني القَيُّومُ:أي أن الله عز وجل قائم بنفسه ، وقائم علي غيره من عباده.

5- (
لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ) :أن الله تعالي مُنَزَّهٌ عن السنة والنوم

نفي السنة والنوم يتضمن كمال الحياة والقيومية

~¤ ô¦¦§&bتابع بعض الفوائد من آية الكرسي~¤ô¦&brvbar
6- (
لَّهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ ) : دليل علي عموم ملك الله عز وجل

واختصاص الله تعالي بهذا الملك، وأنه لا أحد يملك شيئاً لا في السماوات ولا في الأرض.

ووجه الاختصاص هنا تقديم الخبر علي المبتدأ ( لَّهُ مَا فِي..... )

والقاعدة هي : أن تقديم ما حقه التأخير يفيد الحصر.

7- (
السَّمَوَاتِ) :دليل علي أن السماوات جمع أكثر من واحد وعددها سبع

~¤ ô¦¦§&bتابع بعض الفوائد من آية الكرسي~¤ô¦&brvbar

8- (
مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ ) :دليل علي قوة سلطان الله عز وجل، وذلك لأنه لاأحد يشفع إلا بإذن الله تعالي
بل لا يتكلم أحد يوم القيامة إلا بإذنه.

شروط الشفاعة ثلاثة:

أ- الرضا عن الشافع.

ب- الرضا عن المشفوع له.

ج- الإذن للشافع أن يشفع.

وعلي هذا فقول بعض الناس اشفع لي يا رسول الله قول خاطئ، وذلك لأن الرسول ( صلي الله عليه وسلم ) لا يستطيع أن يشفع لأحد إلا إذا أذن له الله تعالي بذلك. والواجب علينا ان بقول اللهم شَفِّعْ فِيَّ رسول الله

9-
ومنها بطلان تعلق المشركين بأصنامهم.لأن الله تعالي لا يرضي شفاعة الأصنام.

10- (
إِلاَّ بِإِذْنِهِ) :إثبات الإذْنِ لله تعالي و منها إثبات الكلام له.

~¤ ô¦¦§&bتلبع بعض الفوائد من آية الكرسي~¤ô¦&brvbar


11- (
يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ) : دليل علي عموم علم الله تعالي، لأن هذا العلم يتضمن الماضي والحاضر والمستقبل.

12- (
وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ ) : دليل علي عظمة الله تعالي.

و( مِّنْ عِلْمِهِ ) لها معنيان:

الأول:أي لا يعلمون عن شيء منه جل وعلا من أسمائه وصفاته إلا بما شاء.

الثاني:أي لا يعلمون عن شيء من معلوماته – في الكون وفي أنفسهم - إلا بما شاء.

13- (
وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ) :دليل علي قصور علم الإنسان.حيث لا يحيط بشيء من علم الله تعالي إلا إذا أذن له الله بذلك.

14- (
وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ) :إثبات الكرسي.

وهو كما قال ابن عباس : موضع قدم الله تعالي.

15- (
وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ ) : دليل علي عظمة هذا المخلوق، ومنها ننتقل إلي عظمة الله تعالي

لأن عظمة المخلوق من عظمة الخالق.

16- (
وَلاَ يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا) :إثبات قوة الله عز وجل.

17- (
وَهُوَ العَلِيُّ العَظِيمُ ) :إثبات العلو والعظمة لله تعالي.

منقول للأمانه
جزاك الله خير
جزاكم الله خير وجعله في ميزان حسناتكم