بغداد

بغداد يا دمنا المباح
بقلمطلعت سقيرق عدد القراءات57

هذا زمانٌ للخرابْ
هذا زمانُ القادمينَ
إلى الديارِ
وزرعِ أنواعِ العذابْ
الفردُ صارَ هو المطاعُ
والملْكُ من حقّ الغرابْ!!..
فتأملوا
وتقاتلوا
وامشوا على جثث العبادْ
هولاكو عادْ!!..
الحقّ في زمن التوحشَّ
صار هزلا!!..
والعدلُ غابْ!!..
لا تخجلوا من أي شيءٍ
وافعلوا ما تفعلونَ فلا عتابْ
لا تستروا عوراتكمْ
ما دام يحكمكمْ غرابْ!!..
***
بغداد يا بغدادُ
يا بغدادْ
ماذا أقول عن المدينةِ
والبيوتِ
وكلّ شبـر فيهِ أشباحٌ رماد؟؟.؟.
في فمي دمعُ .. دمُ
قيءٌ سوادْ‍‍..
ماذا أقولُ
وفي دمي
صدأ البلاد جميعِها
عفنُ البلاد جميعها
قهر البلاد جميعها‍‍..
صمت البلاد جميعِها‍‍..
ومن المحيطِ إلى الخليجِ
ومن الخليجِ إلى المحيطِ
من مجلسِ الأمن العتيدِ
من العبيدِ إلى العبيدِ
بلا هدفْ
كرةٌ يدحرجها الخرفْ
يا للأسف..
مهزومةٌ كلّ الرؤوسِ
غريبةٌ
مهمومةٌ
مكسورةٌ
مدهوسةٌ
فقدتْ جميعَ حروفها
ومشتْ تئنَّ بلا شرفْ!!..
لا تسألي بغداد عن شيءٍ
ولا .. لا تعتبي
فجميعنا
غرقى ببحرٍ من قرفْ!!..
***
بترولنا بغداد للجلادْ
بترولنا بغداد للأوغادْ
بترولنا بغداد للكلابْ
لجميع من جاؤوا إلينا من هناكْ!!
كي ينتشروا في أرضنا حضارة الهلاكْ!!
كي يمسحوا عن جبهة التاريخ ذلهمْ
كي يسرقوا بترولنا بكذبة الإرهاب!!
كي يدعسوا بحقدهمْ على الرقابْ
بترولنا بغداد للأوغادْ!!..
فهللي.. وهللي!!..
بترولنا بغداد للجلادْ!!
والموت والدمار والخراب والدماء للعبادْ!!..
لأهلِ هذه البلادْ!!..
فهللي وهللي
من حقهم أن يحضروا حضارة الأحقادْ!!..
حضارة الأوغادْ!!
***
بغداد من يفسر الأمور للحميرْ؟؟!!
لسادة الضميرْ؟؟!!
بأن كذبةَ التدمير للجوامع الكنائس
القباب والقبور!!
مفضوحة!!..
من يقتل المعذب المشردَ
المقتول ألف مرةٍ
لينشر العذابْ؟؟..
بالله يا بغداد من يقولْ
هل هيئة الأمم؟؟..
أم قمة من هذه القممْ
أن نسأل الأصنامَ
ربما يجيب في زماننا الصنمْ؟؟..
***
بغداد يا دماً مسفوحْ
يا جرحنا الذي يبوحْ
بحرقة المذبوحْ
ولوعة المجروحْ
نخاف من زماننا
ومن وجوهنا التي
تطلّ في مرآتنا
ومن...
بقيةٍ في الروحْ..
***
أمشي على الدروب مثقلاً بأدمعي!!..
أكون ربما معي!!..
ولا أكون ربما معي..
فقد أضعت خاتمي
وبعت في زمانِ القهرِ
يا مدينة الأحزانِ
في الظلامِ من يدي أصابعي!!..
***
بغداد يا مدينة مباحةً لمن يشاءْ
بترولنا عدونا
وعارنا الرجال لا النساءْ!!..
لا تفرحي بغداد إن سمعتنا نقولْ!!
ونقرع الطبولْ!!.
نصولُ أو نجولْ!!..
بل اضحكي
لأن نومنا يطولْ!!
ويكثر التثاؤب اللذيذ عندنا!!..
في هذه الفصولْ
فليقرعوا الطبولْ
لاشيء تفعل الطبولْ!!
***
بغداد يا بغدادْ
مدينتي هناكْ
ستون عاماً أشرب الوعود والهلاكْ
ستون عاماً والعربْ
في قمة الغضبْ!!..
وهيئة الأممْ
كما الصنم!!..
بيوتنا.. ظهورنا.. رؤوسنا
تحاط بالأسلاكْ
لنشرب الهلاكْ!!..
نصيحتي بغداد
لا تسمعي الكلام
لا تسألي أحدْ
لا تسألي بغداد
على بيوتنا السلام
على ديارنا السلام
أرجوك يا بغداد
لا تفعلي
كي لا تكون سلة الختامْ
إنا هنا نيام..
فلتفعلوا ما شئتمُ
عليكم السلامْ
أرجوك يا بغداد

مع تحياتى لكم واتمنى التعليق

ياسر ابو الريش