بكى القلم قبل ان تبكي عيوني

في ليله من ليالي الحزينه ,,


وفي ركن من اركان غرفتي المظلمه ,,


مسكت قلمي لأخط همومي واحزاني ,,


فاذا بقلمي يسقط مني


ويهرب عني ,,

فسعيت له ,, لأسترده ,,


فاذا به يهرب عني وعن اصابع يدي


الراجفه .


فتعجبت ,,



وسألته ,,

الا يا قلمي المسكين ,,


اتهرب مني ,,

ام من قدري الحزين..

فأجابني

بصوت يعلوه الحزن والأسى ,,

سيدي ,, تعبت ,, من كتابة معاناتك ,, ومعانقة هموم الاخرين ,,

ابتسمت ,, وقلت له :: يا قلمي الحزين ,,

انترك جراحنا ,, واحزاننا ,, دون البوح بها ,,



قال : اذهب وبوح بما في اعماق قلبك لانسان اعز لك من الروح ,,

بدلا من تعذيب نفسك ,,

وتعذيب من ليس له ,, قلب ,, ولا روح ,,

سألته ,,

واذا كانت هذه الجراح بسبب انسان


اعز من الروح ,, فلمن


ابوح..؟

فتجهم قلمي حيرة ,, واسقط بوجهه


علي ورقتي البيضاء ,,


فأخذته ,, وتملكته ,, وهو صامتا ,,



فاعتقدت انه قد رضخ لي ,,

وسيساعدني في كتابة خاطرتي ,,

فاذ بالحبر يخرج من قلمي متدفقا ,, فتعجبت ..!

ونظرت اليه قائلاً ::



ماذا تعني ...؟

قال::: سيدي الأنني بلا قلب ولا روح ,,



اتريدني ان اخط احزان قلبك ولا ابكي فؤادك المجروح ,,

شكرا حبيتى كلمات جميله ورائعه …

merci hayati 3ala kalamik ili kolo zoue