بلدة ضهور الشوير اللبنانية ترفض استقبال عادل إمام





وكأن لعنة ما تطارد الزعيم عادل إمام، فبعد إدراج اسمه على اللائحة السوداء في مصر بسبب ملابسات موقفه من النظام والثورة، أقفلت بلدة ضهور الشوير اللبنانية (في المتن الشمالي) أبوابها في وجهه بسبب مواقف كان اعلنها في العام 2006 وسخر فيها من حزب الله ابان الحرب مع اسرائيل.




بلدية ضهور الشوير، التي تدين بالولاء للحزب السوري القومي الاجتماعي وحلفائه في 8 آذار رفضت استقبال عادل إمام لتصوير لقطات من مسلسل فرقة ناجي عطاالله وطلبت من فريقه المغادرة بعدما رفضت جملة وتفصيلاً منحه إذناً بالتصوير.




وفي الملابسات انه منذ ايام وفريق مسلسل: «فرقة ناجي عطاالله» اخراج رامي امام وبطولة والده النجم عادل امام، ومعهما محمد عادل امام وانوشكا والمنتج صفوت غطاس، مع فريق كبير من الممثلين والتقنيين ينجزون مجموعة من المشاهد التي كانت مقررة في سورية، لكن نظراً للتطورات هناك، قرر فريق المسلسل الانتقال الى بيروت، واخذ مشاهد على مدى شهر كامل، بميزانية اربعة ملايين دولار لعمل يدورحول قيام فرقة يتزعمها ناجي عطاالله (عادل) بسرقة احد المصارف الاسرائيلية في الاراضي المحتلة.




هذا العمل الذي كان التزم انتاجه اولاً اللبناني محمد ياسين، عاد وانتقل الى زميله غطاس، الذي عانى بداية من ردة الفعل على موقف عادل من الثورة المصرية وإدراج اسمه على «اللائحة السوداء»، لكن احداً لم يتخيل ان يواجه عادل مشكلة اخرى في لبنان على خلفية مواقفه من «حزب الله»، وحرب يوليو 2006، وهو امر واجهه مباشرة فريق المسلسل عندما كانوا يتحضرون لتصوير بعض المشاهد في منطقة ضهور الشوير وقد فوجئ الفريق بمن يبلغهم باسم البلدية بانه غير مرحب بتصويرهم في المنطقة على خلفية رفض ما قاله عادل امام قبل خمسة اعوام ضد المقاومة و«حزب الله».


بلدية ضهور الشوير اصدرت بياناً في هذا الصدد قالت انها طلبت من فريق العمل عدم التصوير والمغادرة بسبب مواقف سابقة للفنان عادل امام.




«الراي» اتصلت بالبلدية ولم تتمكن من التحدث الى رئيسها الذي ابلغنا عبر الانسة نسرين ابو زيد ان البلدية رفضت السماح للفنان عادل بالتصوير في ضهور الشوير لان موقفه من المقاومة لم يكن صحيحاً، او منتظراً، ولا يمكن المرور عليه دونما تسجيل موقف منه.


ولم تسعفنا الظروف للاتصال بالفريق الذي يتقدمه عادل لسؤاله عن ردة فعله وعما اذا كانت هناك نية بعد هذا لاستبدال لبنان، ببلد اخير يصور فيه.




وقال احد المتابعين لهذا الامر من البلدة «ان ضهور الشوير دار العرب الشرفاء، باستثناء المسيئين لكرامات اللبنانيين الذين لم يحترموا مشاعر اللبنانيين والمقاومين عندما كان الاحتلال الإسرائيلي ينتهك حرمة لبنان واهله».




وكان عادل إمام، سخر في الـ 2006 في مقابلة مع الاعلامي عمرو الليثي في برنامجه «واحد من الناس» على قناة «دريم» الفضائية من النصر الذي يتشدق به قادة «حزب الله» على إسرائيل، والذي اعتبر انه ارتكز على مبدأ الصمود بينما الأطفال يقطعون ويقتلون والناس يهجرون، متهماً هؤلاء القادة بأنهم رجال «السويتات» الفاخرة، يمارسون الاستجمام والنقاهة في أحواض «الجاكوزي».


وقال في حينه ان «المصريين هم وحدهم من قاتلوا جيشا بجيش وانتصروا واستردوا الأرض كاملة».




وشدد على أنه «ليس مسموحاً أن تفتح الحدود المصرية لتهريب السلاح الى الفلسطينيين، ولا يمكن لأحد ان يتخطى الخطوط الحمر لاختراق أمن مصر سواء من اي حزب او جهة».




المصدر: صحيفة الراي الكويتية



الخميس, 13 اكتوبر, 2011 08:32