بمناسبة عيد مولد محمد عليه الصلاة و السلام


لا يتصور البعض ان محمدا يمكن ان يعبد، و لكى اقنعهم بحقيقة الامر ساورد بعض الملاحظات على ممارسات الشرك التي تتم فى الدول الاسلامية:

1- اذكر اننى ذهبت لشيخ معروف فى القاهرة طالبا منه توضيح ما ورد فى فى كتب الحديث عن شرب بعض الصحابة لدم النبى الناتج من الفصد و بدلا من ان يستنكر الرجل هذا الفعل الشركى وجدته يقول ليس فى هذا مانع، فتعجبت قائلا الم تقل من قبل ان التبرك باثار الاولياء حرام؟
فرد واثقا الاولياء شئ و محمد شئ ءاخر. و عندها ادركت حقيقة الامر فالشرك قد تغلغل فى عقول الناس حتى رفعوا محمد الى مرتبة اعلى من البشر اجمعين.

يعلمنا المولى ان محمد هو مجرد بشر يخطئ و يصيب، لا يطاع الا فى معروف مستند على المرجع الوحيد،القرءان.

ذكر رشاد هذه الايات فى كتابه القرءان و الحديث و الاسلام للتدليل على عدم عصمة النبى،

[37-33] وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا

اذا فمحمد النبى المعصوم كما يدعون قد خشى الناس اكثر من خالقهم ! (عمل حساب للناس اكتر من ربنا). ليس هذا فقط و انما هناك سورة كاملة كما اوضح رشاد تبين لنا ان محمد اهتم برجل غنى و تجاهل الرجل الفقير الاعمى! و ذلك فى سورة 80 عبس.



ثم تاتى الاية 12 من سورة الممتحنة لتضع النقاط فوق الحروف،

[12-60] يَايُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْءا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَدَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَنٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ

اذا فشرط الطاعة هو المعروف، اى ما وافق القرءان و الفطرة، اما اذا قال محمد اقتلوا الاسرى كما جاء فى كتب الحديث كذبا فلا طاعة هنا.

و هنا ملاحظة هامة، فابليس يريد ان يعبده الناس و يطيعوه طاعة عمياء (الطاعة المطلقة لا تجوز الا لله وحده) و لكن لانه لا يستطيع ان يتمثل ماديا امامنا فهو ياتى متخفيا تحت اسماء مختلفة، فمرة ينتحل شخصية عيسى و مرة مريم و مرة نجم سينما و مرة فى صورة محمد ذلك لكى يصرف الناس عن الله.

إذا حينما يقول الله من يطع الرسول فقد اطاع الله لا يعنى هذا طاعته فى منكر فقد وضعت اية سورة الممتحنة اعلاه الشرط لطاعته، و لذلك فيجب يا اخوتى ان نتعامل مع القرءان ككل و لا نجزءه كما يفعل المتطرفين.

اريد ايضا ان انبه القارئ الى حقيقة هامة، و هى ان هناك حالة انفصام فى عقل المشرك، فهو ينسب القرءان لله و الحديث لمحمد، فى حين لو كان هذا الحديث مستقى من القرءان لاستمسك هذا الشخص بالقرءان فقط، طالما ان النبى لا يطلق احكاما زائدة على القرءان، شيطانية الحديث تاتى من احكامهالزائدة و المخالفة للقرءان، فعلى سبيل المثال دعنا ننظر الى هذه الاية:

[6-5] يَأيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَوةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ الْغَائِطِ أَوْ لَمَسْتُمْ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُم وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ

فهل يا اخى و يا اختى تتوضؤن فى اربعة خطوات فقط ام اكثر؟ و ان كانت اكثر من اربعة خطوات فمن هو مصدر الخطوات الزائدة؟ هل جاء محمد رسول ءاخر غير جبريل و ابلغه ما نسى جبريل ان يبلغه؟

الى هذا الحد يجب ان نستمسك بالقرءان، فبدونه نضل و نشقى، مثال ءاخر هو الاسرار و الاجهار بالصلاة، هذا الموضوع الذى تضاربت فيه اراء الشيوخ، مع انه مفصل فى القرءان!!

[17:110] قُلْ ادْعُوا اللَّهَ أَوْ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا

Extremes اى يجب ان نعتدل و نتكلم بصوت طبيعى، ليس خافتا و لا صاخبا، لان الاطراف

من الشيطان.و هكذا يتضح لنا هجر المسلمين للقرءان بسبب الكتب الشيطانية المسماة بالحديث

2- نقطة اخرى هى العبارة التى عودنا الشيوخ ان يبدؤا خطبهم بها، الا و هى الصلاة و السلام على سيدنا محمد خاتم النبين و اشرف المرسلين و ءاله و صحبه اجمعين ربما يندهش البعض ان رشاد خليفة صرح ان العبارة شرك صريح بالله، فيقول ان الاية 56 من سورة الاحزاب قد اتخذها الشيطان ذريعة ليصرفنا عن ذكر الله الى ذكر المخلوق (او فى الحقيقة ذكر إبليس المتخفى فى زى المخلوق).

[56-33] إِنَّ اللَّهَ وَمَلَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَأيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

يقول رشاد ان لفظ نبى ورد مقرونا بمحمد فقط حين تحدث القرءان عنه حيا، اما الرسول فاستعملت بحرية اكبر و على ذلك فالامر بالصلاة عليه كان للمعاصرين له فقط، ثانيا فى نفس السورة نجد الله و ملائكته يصلون على المؤمنين!

[43-33] هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَئِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنْ الظُّلُمَتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا

و اخيرا توضح الاية 103 من سورة براءة المعنى الحقيقى لهذه الصلاة،

[103-9] خُذْ مِنْ أَمْوَلِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلَوتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

اذا فالمعنى المقصود هو:

التشجيع ، فكما يشجع الاخ اخته او الاب ابنه على تحصيل دروسهم، يشجع الله و ملائكته المؤمنين و يشجع المؤمنين الرسل و يشجع الرسل المؤمنين على الصبر، المصابرة و المرابطة.

و كعادة إبلس فهو يشوه كل شئ جميل و نقى الى نقيضه، ففى عالم الشيطان القلوب شتى متفرقة، ليس هناك رحمة و لا مكان لتشجيع الا للنفس و للهوى، فالانانية هى القانون السائد.


3- فى نفس العبارة التى اعتنقها الشيوخ دليل ءاخر على الشرك، فهم يدعون ان محمدا هو اشرف المرسلين، فى تناقض واضح مع القرءان، فالله يعلمنا ان المؤمنين الحقيقين لا يفرقوا بين احد من رسله،

[136-2] قُولُوا ءامَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أنزِلَ اِلَيْنَا وَمَا أنزِلَ اِلَى إبْرَهِمَ وَإسْمَعِيلَ وَإسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأسْبَاطِ وَمَا أوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ

و لهذا حكمة فإبليس يريد ان يفرق الناس، لانه لا يستطيع السيطرة عليهم متحدين، و لذلك فقد اخذ على عاتقه ان يسجن كل طائفة فى دين منفصل ليكون سببا فى إشعال الصراع و بالتالى تدمير عده اللدود الانسان، و هكذا فقد اقنع اليهود بانهم شعب الله المختار بناءا على الجنس و ليس العمل! اما المسيحيون فقد اقنعهم ان المسيح سيد البشر، بل ابن الله، بل هو جزء من الله، لا بل هو الله نفسه !
و نجد الحيلة نفسها نجحت مع المسلمين فتحيزوا الى محمد و تناسوا ان الاسلام دين بدء مع إبراهيم.

فالمسلم الحقيقى لا يمجد مخلوق ايا كان فاحترام و تقدير الرسل لدورهم لا يجب ان يؤدى باى حال من الاحوال الى رفعهم فوق مرتبة البشر، ففى ذلك شرك صريح بالله، فتاليه البشر ليس حبا بل هو فى الحقيقة مزيج من الغيرة و الخوف و الكره.

فماذا قال محمد للناس؟

[6-41] قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ

و ماذا قال الله لهم؟

[144-3] وَمَا مُحَمَّدٌ إلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أفَإيْن مَاتَ أوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أعْقَبِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْءًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّكِرِينَ


و فعلا انقلب عبدة اللات و العزة على اعقابهم و لكن فى هذه المرة عبدوا محمدا نفسه! الرسول الذى ارسل إليهم خصيصا لينهاهم عن عبادة الالهة التى ادعوا انها بنات الله، سبحانه و تعالى عما يصفون.


3- ناتى لدولة الشرك الاكبر المسماة بالسعودية، بنظرة واحدة الى علمها يتضح الشرك الجلى، فالشهادة الابراهيمية فى القرءان هى اشهد ان لا إله إلا الله كما ور دت فى عدة ءايات:

[19-47] فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِك وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَكُمْ

و فى الاية الاولى من سورة المنافقين يوضح الله ان المنافقين و المنافقين وحدهم سيشهدون جهرا بان محمد هو رسول الله،

[1-63] إِذَا جَاءَكَ الْمُنَفِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَفِقِينَ لَكَذِبُونَ

لم يرد اى ذكر للجزء الثانى من الشهادة الا فى هذه الاية و قرنها الله بالمنافقين، فلمداراة عدم إيمانهم الحقيقى بالرسالة يقولون بالسنتهم الكذب، و من جانب ءاخر فالعبارة تضع محمد جنبا الى جنب مع خالقه الذى امرنا الا ندعو او نذكر معه احدا ايا كان،

[18-72] وان المساجد لله فلا تدعوا مع الله احدا


و مع ذلك فقد اضاف المحمديون إسم محمد إلى الشهادة و إسمه بالاضافة إلى إبراهيم إلى الصلاة فاصبحنا نذكر إسم محمد و إبراهيم تسع مرات يوميا جالبين علينا سخط الله و غضبه. ونقطة اخرى ان شهادة ن محمد رسول الله تدل على التفريق بينه وبين بقية الرسل و تفضيله عليهم، فى حين ان المؤمنين الحقيقين لا يفرقون بين احد من رسل الله كما جاء فى الاءيات [136-2], [285-2], [84-3], [150-4], [152-4].


و الطامة الكبرى هى بناء الشيطان لمسجد شخصى له بالقرب من المسجد الحرام ليجتذب الحجيج و يصرفهم عن عبادة الله وحده, و اصبح ملك السعودية يسمى بخادم الحرمين الشريفين، فى حين لم يرد ذكر الا لمسجد حرام واحد بالقرءان،

[5:97] جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَمًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَئِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ


فإن دعوة الناس الى زيارة مسجد المدينة لهى صد للناس عن المسجد الحرام و عبادة الله وحده.

[22:25] إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ


و العجيب ان الحديث الذى يفضله المشرك على القرءان قد نهى فيه الرسول عن بناء المساجد على قبور الموتى،

(البخارى، الجزء السادس) لعنة الله على اليهود و النصارى اتخذوا قبور انبيائهم مساجد

اما فى حديث ءاخر فنجده يحذر المسلمين من كتابة اى شئ سوى القرءان,

(صحيح مسلم) لا تكتبوا عنى شيئا سوى القرءان. من كتب شيئا سوى القرءان فليمحه.


فالحديث ككتب التاريخ تخضع للنقاش و لا يعتد بها فى إصدار احكام او قوانين .


بقى ان اقول ان هذه الدعوة لنبذ الشرك و العودة الى ملة ابراهيم حنيفا تحمل بشرى للمؤمنين بالنصر، و ايضا تحمل إنذار نهائى لكل مكابر مصر على الشرك بالله، هذه دعوة نابعة عن حب و ليست من كراهية فكلنا نشئنا فى مجتمعات ملوثة بالشرك و هو الشئ الوحيد الذى لا يغفره الله إذا اصر عليه حتى الموت، باب التوبة مفتوح و الله قريب يجيب دعوة الداع إذا دعاه.

فانفض يا اخى و يا اختى غبار الشرك عن روحك و فر إلى الله قبل ان ياتى يوم عذاب محيط.


[51:50] فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ

[51:51] وَلَا تَجْعَلُوا مَعَ اللَّهِ إِلَهًا ءاخَرَ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ