بنت عربية مقيمة في بريطانيا (قصة واقعية

هذه قصة واقعية حدئت لي وانا مقيمة في ي بريطانيا هي تقول في احد الايام صديقة لها دعوتها الى حفلة عيد ميلادها فلبت الدعوة وذهبت حوالي الساعة 7 مساء وهي في العادة لاتخرج من المنزل فاحتفلو وغنوا ورقصو (بنات لوحدهم فقط) فاخذها الوقت واذ الساعة 12 ليلا فماذا تفعل الان وهي متعودة ان لاتنام خارج بيتها ابدا وهي تعرف ماذا يصبح في الليل اذا خرجت فتاة لوحدها 0000000 فاصبحت صديقتها تقول لها ان تنام عندها فرفضت وابت الى ان تذهب الى المنزل وفعلا ذهبت وهي في الطريق خائفة فتزكرت ان تقرا القليل من كتاب الله اتي حافضتهم وبعض التسبيحات وهي نازلة الى محطة القطار عاودها الخوف من القصص التي تسمعها للفتينت في محطة القطار واكثرها القتل ولاكنها تسجعت واصبحي مرة ئلنية تقرأ فاذ لاوجود لاحد في المطة الا رجل واحد وباقي قليل من الوقت الى وصول القطار فاصبحت تنظر اليه هو فجاءة يدير وجهه بعد قليل جاء القطار وطلعت فيه وذهبت الى المنزل 0000 وفي اليوم التالي وهي يقرا الجريدة الصباحية فاندهشت بوجود خبر يفيد بوجود جريمة قتل حدئة في محطة القطار التي كانت هي فبه لفتاة يريطانية في الليلة الفائتة وبعد 5 دقائق فقط من مفادرتها فذهبت مباشرة واتصلت بالشرطة فاستدعتها للتعرف على القاتل فاذا هو بالرجل التي راته في محطة القطار فشكرتها الشرطة وقالت لها ان تذهب فقالت لهم انها تريد امرا واحدا فقط وهو ان تتكلم مع القاتل فرفضو (تعرفو الشرطة البريطانية) فاصبحت تترجاهم وبعدين لاوافقو فقالت له اتدكرني فقال لها نعم فقالت له طيب ليش ماقتلتني انا فاخذ بالضحك وقال كيف لي ان اقتلك وكان برفقتك رجلان طول بعرض فاستغربت كثيرا لم يكن احدا معها ولكن فكرت ان يكونو مالكان قد بعئهم الله ليحموها من الادعية والسور التي قراتهم معقول كتير وقالت اخر كلمة الله كبير0 فماذا انتم تقولون