تبول الأطفال اللارادي ليلا مرتبط بشخيرهم

من أكثر المشاكل التي تواجه الأطفال و تحير أهاليهم هي التبول اللارادي للأطفال ليلا، و في دراسة أمريكية حديثة تم اكتشاف وجود رابط بين التبول اللارادي و الشخير مع ارتفاع مستوى هرمون القلب في نفس الوقت لديهم.



وتم نشر هذه الدراسة في عدد شهر أيار لمجلة “طب الأطفال” ، و تم اجراء هذه الدراسة من قبل باحثون من جامعة"لويسفيل" في ولاية كنتاكي الأمريكية، و شملت الدراسة 17646 أسرة، حيث قام الفريق بجمع معلومات عن عادات النوم عند أطفال تلك الأسر من الذكور والإناث، والذين تراوحت أعمارهم ما بين الخامسة والسابعة ،بغرض تحديد حالات التبول اللاإرادي الليلي بينهم، وتلك التي تعاني من الشخير.



و تم اخضاع 378 طفلا لتقييم معدل التنفس و ضربات القلب و درجة التشبع بالأكسجين اثناء النوم، و تم جمع عينات من الدم والبول لكل طفل، وتقييم وضعيته أثناء النوم. وبحسب النتائج، فقد بلغت نسبة الأطفال الذين بللوا الفراش بشكل لاإرادي أثناء النوم، بين من كانوا يشخرون، نحو 27 في المائة، مقابل 11.6 في المائة في مجموعة الصغار الذين لم يعانوا من الشخير.



وبينت أيضا أن معدل تكرار حدوث التبول الليلي عند الأطفال الذين يشخرون، لم يرتبط بشدة اضطرابات التنفس التي يعانون منها خلال نومهم بسبب الشخير.



الأربعاء, 21 مايو, 2008 09:41