تدخين الفتيات فى سن المراهقة يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدى

أكدت الدراسات أن تدخين الفتيات فى سن المراهقة يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدى.وقد أفادت الدراسات أن الفتيات اللاتى يبدأن التدخين فى خلال خمس سنوات من أول دورة شهرية يكن بنسبة 70% أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدى من غير المدخنات.ملاحظاتنا تعزز أهمية حظر التدخين، ولا سيما فى مرحلة المراهقة المبكرة المخاطر الصحية للتدخين.ولم تكن الدراسات السابقة التى أهتمت بالعلاقة بين التدخين وسرطان الثدى حاسمة فى هذا الشأن خطر سرطان التدخين وعلاقته بحرقان فم المعدة:إذا كنت تدخين فعليك الإقلاع عن التدخين أو الإقلال من كم السجائر وذلك للأسباب التالية:- السبب الأول:يمنع تدخين السحائر إفراز اللعاب، واللعاب هو أحد وسائل الجسم الدفاعية والتى تحول دون تعرض أنسجة المرىء للتلف حيث توجد مواد كيميائية تعادل الحمضية فى اللعاب.- السبب الثانى:يساعد التدخين على إضعاف وإرخاء العضلة العاصرة للمرىء السفلية والتى توجد بين المرىء والمعدة، وإذا لم تعمل هذه العضلة بشكل صحيح فسوف يرتد حمض المعدة لأعلى فى المرىء.- السبب الثالث:يحفز التدخين وينشط حركة أملاح الصفراء من الأمعاء إلى المعدة الأمر الذى يجعل حمض المعدة أكثر ضرراً.- السبب الرابع:قد يؤثر التدخين بشكل مباشر على المرىء بالإضافة إلى أنه يزيد الأثر التدميرى نتيجة لارتداد الحمض.- السبب الخامس:أظهرت الدراسات مؤخراً أن المدخينات حركة أمعائهن تقل أثناء التدخين، والتى تؤدى إلى كفاءة أقل فى الهضم لأنها تأخذ وقتا اطول حتى تصبح خاوية .