تراجع أسعار النفط رغم قرار "أوبك" بخفض الإنتاج

على الرغم من قرار وزراء نفط منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك في وقت سابق اليوم بخفض الإنتاج لمواجهة موجة تراجع أسعار النفط الخام الحادة، فقد تراجعت أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية.

فقد تراجع سعر الخام الأمريكي الخفيف أكثر من ثلاثة دولارات ليستقر سعر برميل النفط الواحد عند 64.75 دولار، كما انخفض مزيج بحر الشمال بنفس القيمة.

وأشارت وكالة الأنباء الكويتية إلى تراجع مزيج برنت أيضا بأكثر من أربعة دولارات أيضا ليستقر سعر برميل النفط عند 61.8 دولار للبرميل.

وتأتي هذه النتائج بعد قرار وزراء نفط منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك في اجتماعهم الطارىء الذي عقد في فيينا اليوم بخفض معدلات الانتاج الفعلية بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من شهر نوفمبر المقبل أي مايعادل 5 % تقريبا من إنتاجهم العام.

وقال وزير النفط الجزائري والرئيس الحالي لـأوبك شكيب خليل في مؤتمر صحفي أن خفض إنتاج المنظمة سيكون مؤثرا بنسبة 100 % في العمل على استقرار الأسعار.

وأوردت وكالة الأنباء القطرية قول محمد بن ظاعن الهاملي وزير الطاقة الإماراتي إن قرار أوبكبخفض الإنتاج بمعدل مليون ونصف المليون برميل يوميا واقعي وإيجابي وكان بإجماع الدول الأعضاء، مشيرا إلى أن الهدف منه هو تحقيق التوازن في السوق البترولية واستقرار الاقتصاد العالمي.

وقال الهاملي في تصريح له اليوم إن تأثير قرار أوبك سيظهر في السوق خلال الفترة القادمة وأن المنظمة ستجتمع في ديسمبر المقبل بالجزائر وتجري تقييما لتاثير هذا القرار.

ويذكر أن أسعار النفط الخام قد شهدت تراجعا بنسبة 57 % عن مستواها القياسي المسجل في 11 يوليو الماضي عندما بلغت 147.27 دولارا للبرميل في ظل الأزمة المالية الراهنة وارتفاع أعداد الموظفين الذين فقدوا وظائفهم وتراجع استهلاك الوقود.