تراجع اعداد المعتمرين المصريين فى شهر رمضان بنسبة 10%

تراجعت نسبة المعتمرين المصريين خلال شهر رمضان الحالى عنه خلال الشهر ذاته من العام الماضى ، فيما أكدت كافة التقارير ارتفاع اعداد المعتمرين خلال اجمالى الموسم الحالى عنه العام الماضى حيث أن التراجع كان فى شهر رمضان فقط وهو ما يتراوح حول العشرة فى المائة فقط وليس 40 فى المائة كما تروج شركات السياحة.


وذكرت احصاءات وزارة السياحة أن اجمالى عدد المعتمرين من بداية شهر رمضان وحتى منتصف رمضان بلغ 35 الفا و512 معتمرا وصولوا إلى المدينة المنورة فيما بلغ عدد المعتمرين خلال الفترة ذاتها فى مكة المكرمة 32 الفا و74 معتمرا باجمالى 67 الفا و586 معتمرا .


واضافت احصاءات اللجان أن اجمالى عدد الشركات السياحية التى قامت بتسجيل نفسها فى مكة المكرمة حتى الان وصل إلى 407 شركات فقط ، حيث اشار رئيس لجنة مكة المكرمة التابعة لوزارة السياحة أن هناك شركات لم تسجل نفسها حتى الان وهو ما يعنى أن العدد الحقيقى سيكون أكبر من تلك الاحصائية .


أكدت لجان متابعة العمرة التابعة لوزارة السياحة بالمدينة المنورة ومكة المكرمة سلامة جميع المعتمرين المصريين وعدم وجود أية مشكلات صحية يعانون منها ، مشيرين إلى تراجع الشكاوى الصحية من المعتمرين بصورة كبيرة .
وقال رئيس لجنة وزارة السياحة بالمدينة المنورة عبد المحسن سيد أن الشكاوى التى وصلت إلى اللجنة فى المدينة المنورة من المعتمرين المصريين طفيفة جدا ولم تخرج عن شكاوى من وسائل النقل فقط وعدد قليل منها اختلاف فى البرنامج وتم حلها على الفور وسط استجابة فورية من شركات السياحة.


واضاف فى تصريح له اليوم أن الامور فى المدينة تسير هادئة حتى الان ، متوقعا ارتفاع أعداد المعتمرين فى الايام القادمة نتيجة الاقبال على العمرة خلال العشرة ايام الاخيرة من شهر رمضان والذى يشهد زيادة كبيرة فى اعداد المعتمرين .


من جانبه قال رئيس لجنة وزارة السياحة بمكة المكرمة محمد بكر أن شكاوى المعتمرين للجنة الوزارة تراجعت العام الحالى بصورة كبيرة نتيجة للتعاون الكبير بين شركات السياحة ولجان الوزارة لحل اية مشكلات تطرأ أو شكوى من أى معتمر .


واضاف فى تصريح له اليوم أن شكاوى المعتمرين انحصرت فى تغيير مكان الاقامة المتفق عليه فى البرنامج أو الاخلال ببعض بنود البرنامج وهى الامور التى تم تعديلها على الفور وتصحيحها بين المعتمرين وشركات السياحة .


وأشار إلى أن اللجنة فى مكة المكرمة رفعت درجة استعدادها لاستقبال الايام العشرة الاخيرة من شهر رمضان والتى تشهد اقبالا كبيرا من المعتمرين المصريين على الوصول إلى الاراضى السعودية لاداء مناسك العمرة وحضور ختام القرآن الكريم .


من ناحية أخرى انتقد عدد من المعتمرين المصريين عدم وجود العيادات الطبية الست التى اعلنت عنها وزارة الصحة المصرية وغرفة شركات السياحة ، كما أن الطبيب المرافق لكل مجموعة كما اعلنت وزارة الصحة لم يتواجد ايضا .
وقال معتمرون أن وزارة الصحة لم تنفذ اى من وعودها الخاصة بتوفير الرعاية الطبية أو وجود احتياطات خاصة خوفا من انتشار مرض انفلونزا الخنازير ولم تتواجد فى المدينة المنورة أو مكة المكرمة سوى العيادات الطبية الخاصة بالهلال الاحمر السعودى المتنقلة وكذلك المستشفيات السعودية التى تم تجهيزها من أجل موسم العمرة .


واشار معتمرون إلى أن الشهادات الصحية التى اعلنت وزارة الصحة عن ضرورة الحصول عليها من أجل السفر إلى رحلات العمرة للتأكد من سلامة المعتمر وخلوه من الامراض المزمنة لم يقم أى من المسئولين فى المنافذ المصرية أو السعودية بالاطلاع عليها ، وهو ما يعنى أنها لم يكن لها أية مبرر .