تعاون بين جنرال موتورز و إل جي لتطوير مركبات كهربائية

ستتعاون جنرال موتورز مع مجموعة "إل جي" في تصميم وهندسة مركبات كهربائية مستقبلية، وذلك تطويراً للعلاقة التي بدأت مع انتاج "إل جي" لخلايا البطاريات التي زوّدت بها سيارتا شفروليه فولت وأوبل أمبيرا الكهربائيتان معززتا المدى.
وسوف يساعد الإتفاق النهائي الذي تم توقيعه يوم الأربعاء (24 أغسطس) جنرال موتورز على زيادة عدد وفئات المركبات الكهربائية التي تصنّعها وتبيعها بالإعتماد على خبرات "إل جي" المُثبتة في صناعة البطاريات وسائر الأنظمة. ويشكل الإتفاق بالنسبة إلى "إل جي" توسيعاً لمحفظتها كمزوّد للحلول في قطاع السيارات.
وقال ستيفن غيرسكي، نائب رئيس مجلس إدارة جنرال موتورز: "قد تتوفر حلول عدّة لإحتياجات قطاع النقل في المستقبل بشكل أسرع من خلال تعزيز استراتيجية الشراكة التي نعتمدها. فالعملاء يستفيدون من حصولهم على أحدث التقنيات في مجال الاستهلاك الفعّال للوقود إذا عملنا مع أفضل المزودين واقتصدنا في الوقت والمال الذي تتطلبه عملية التطوير."
يذكر أنّ نجاح نظام الدفع معزز المدى في فولت وأمبيرا قاد إلى اكتشاف سبل تعاون أخرى في مجال تصنيع السيارات الكهربائية. وسوف تعمل فرق من مهندسي "إل جي" وجنرال موتورز على المكوّنات الأساسية للسيارات وعلى بنيتها الهندسية وهيكلها، على أن تباع المركبات التي ستثمر عن هذه الشراكة في دول عدة.
هذا وقد توسّعت في العام الماضي العلاقة بين جنرال موتورز و"إل جي" التي كانت قد بدأت مع تسليم "إل جي" خلايا البطاريات لسيارتي شفروليه فولت وأوبل أمبيرا، وذلك عندما عملت الشركتان على أسطول تجريبي من سيارات شفروليه كروز الكهربائية. وقد استخدمت تلك المركبات كسيارات رسمية لقمة مجموعة العشرين التي عقدت في سيول، وهي الآن في مرحلة إختبارات السوق لمعرفة المزيد عن قدراتها ومتطلباتها.
وقال جونو تشو، رئيس مجموعة "إل جي": "هذه تطور إستراتيجي لنا ونحن ندعم كلياً هدف جنرال موتورز المتمثل في قيادة صناعة السيارات الكهربائية."
تجدر الإشارة إلى أن تسريع الخطوات الآيلة إلى تطوير تقينات عصرية للسيارات يكتسب اليوم أهمية أكثر من أي وقت مضى، وذلك مع الإعلان عن عدد من الأنظمة الأكثر صرامة في مجال الانبعاثات الدخانية والاستهلاك الفعال للوقود حول العالم، بما في ذلك المعاهدة الأخيرة التي دعت إلى تحديد معدّل الاستهلاك الاقتصادي للوقود في مؤسسات الولايات المتحدة بنحو 23.2 كيلومتراً في الليتر بنهاية العام 2025. ومن المتوقع أن تلعب السيارات الكهربائية التي لا تصدر عنها انبعاثات دخانية ولا تستخدم الوقود، دوراً رئيسياً في بلوغ هذا الهدف.
وسوف يتم الاعلان عن موعد إطلاق أولى السيارات الناتجة عن شراكة جنرال موتورز و"إل جي" الجديدة مع قرب اكتمال الاستعدادات لطرحها في الأسواق. هذا ولا يشمل الاتفاق بين الشركتين أي تبادل للأسهم.