تنخفض أرباحها مع دخول رمضان .. محال خارج الخدمة مؤقتاً

الثلاثاء, 08 سبتمبر, 2009 21:27


عبد الرحمن العضيبي من الرياض

تشهد غالبية المحال التجارية نموا في حجم المبيعات خصوصا خلال أيام شهر رمضان المبارك، إلا أن هذا النمو لا يطول كثيرا من المحال والتي لا تتأثر بدخول هذا الشهر، بل قد يزيد في نسبة خسائرها، وذلك بانخفاض مبيعاتها والتي قد تصل أحيانا إلى النصف، ولعل أكثر المتضررين من أيام شهر رمضان هم أصحاب محال المكتبات ومحال الأسماك.

''الاقتصادية'' قامت بجولة في المحال التجارية بالعاصمة الرياض ورصدت أبرز المحال التي يعاني أصحابها من ركود حيث كان لنا وقفة مع محال الأسماك والتقينا بالبائع أمجد الأدهم والذي قال:'' بيع الأسماك خلال شهر رمضان يشهد انخفاضا وذلك من سنوات، ولكن ربما يزداد هذه السنة كون شهر رمضان يوافق فصل الصيف، فلا ترتفع معدلات البيع إلى النصف ، بل أحيانا لا نبيع سوى بيعتين طوال اليوم، ولكن بالنسبة لنا فإن رمضان يعتبر فرصة لتجهيز الموسم والذي يبدأ بعد العيد.

وأضاف: هناك كثير من الناس لا يفضلون تناول وجبة السمك خلال شهر رمضان، وذلك لوفرة الوجبات المختلفة، كما أن الأسماك لا تكون مرغوبة في شهر رمضان، بل الأكل البحري على وجه العموم لا يلقى إقبالا كباقي الأصناف الغذائية الأخرى.

من جهته أكد صافي المختار أحد مشرفي البيع في محال الأسماك أن الأسماك في شهر رمضان تشهد ركودا معتادا، بل أن أسعار الأسماك تصل إلى معدلات منخفضة تصل إلى أدنى مستوياتها، ومع ذلك فإننا قمنا بتوفير عروض رمضانية إلا أن هذه العروض أثبتت فشلها في الأعوام الماضية مما دعانا إلى إلغائها.

وفي الجانب الآخر من بعض المحال، فإن سوق ''القرطاسية وخدمات الطالب'' تشهد تراجعا في معدلات البيع خصوصا في شهر رمضان كون الطلاب الآن في إجازة الصيف وتبقى على عودة الطلاب إلى مدارسهم قرابة الـ26 يوما، وفي إحدى المكتبات التقينا البائع منذر البسيوني والذي قال:'' بحكم أن شهر رمضان يوافق إجازة الطلاب، كما أنه لا توجد أنشطة طلابية كما حدث في الشهرين الماضيين، فإن حالة الركود في شهر رمضان والتي تكون للسنة الثانية بعد أن كان رمضان يوافق دراسة للطلاب، يعتبر فرصة لنا من أجل الاستعداد للعام الدراسي الجديد والذي يبدأ في منت_صف شهر شوال.وأضاف: هذا الركود أجبرنا على أن نقلل عدد ساعات الدوام والتي تقتصر على الفترة المسائية، كما أغلقت بعض أقسام المكتبة استعدادا للموسم المقبل، وقد استغلت هذه الفترة بإعطاء الإجازات لبعض العاملين، وذلك استعدادا للموسم المقبل، والذي سيكون طويلا بلا شك.