ثلج وحب

....ثلج وحب

-----------

الاسبوع الماضي ثلجت بعمان ... كنت مولع صوبه علاء الدين .وقد ملأت غطائها بحبات الكستناء

ويتوسط هذه الحبات بكرج قهوه في طريقه الى الغليان..وكنت اجلس بقرب النافذه اراقب بلورات

الثلج وهي تغطي الاسطح والشوارع...وكان الضيف الابيض قد بدأ يزداد سمكا... وشفت شاب

برمي على بنت كره ثلجيه....وكانت هي بترد عليه لكن الظاهر انها فكحه وما بتعرف تصيب والظاهر

انه هو احول وبرمي بعيد عنها بعشره متر...او انهم التنين بحبوا بعض وما بدهم يؤذوا بعض

نظرت بالمرآه.. كانوا شفايفي مشحبرين من الكستنا المحروق...وقعدت اتذكر يوم بعتتني امي

اشتري ربع كاز..كنت لابس جزمه زي اللي بلبسوها عمال الباطون هالايام..وجاكيت اله طاقيه

اشتريته عن الباله بالشيء الفلاني....وبذكر انه كان لون جالن الكاز اصفر...

كانت العاصفه الثلجيه قد اشتدت....وكان اللون الابيض قد غلب على كل شيء...وكنت امشي

شوي شوي احسن اتزحلق وما كان حد ماشي بالشارع غيري انا.وفجأه ما لقيت غير قذيفه

من الثلج بنص وجهي...افقدتني توازني ووقعتني عالارض...كان مصدر الرميه احد الاسطح المجاوره

وسمعت صوت ضحكه انثويه من نفس المكان.... وقفت بسرعه وصرخت:يا بنت الكلب انا بورجيكي

كانوا جيران سكنوا جديد بحارتنا وما بعرفهم...وقفت تحت السطح وقلتلها :اطلعي اذا كنك زلمه

كان صوت ضحكتها يزيد ارتفاعا.وانا كنت اغلي غلي... وفجأه اطلت من السور وهي تبتسم

وبسرعه كورت شويه ثلج عشان اضربها فيهم..ورفعت ايدي.عشان اضربها...ووقفت...

كانت الفتاه جميله جدا ...تبتسم ابتسامه ساحره...وتلف شعرها كجديله تضعه على كتفها الايسر

ويزيدها سحرا قطع ماسيه من الثلج تطرز شعرها الاسود.....وقفت زي الهبيله أتأمل جمالها وانا

ايدي راح تتجمد من البرد وانا ماسك الكره الثلجيه...وكمان مره اجتني قذيفه منها بنص صباحي

وبرضه وقعتني عالارض.......صرخت : يا بنت ال........لم استطع ان اكمل...ووقفت ...لكن هذه

المره مبتسما..وكنت حابب اشوف وجهها كمان مره...وقعدت استنى .....وانظر الى اعلى عسى

ان تطل مره اخرى.......وكانت العاصفه قد اصبحت شديده جدا وانا واقف اتطلع فوق لوحدي في

وسط هذا الكون الابيض...اتتظرت طويلا .لكنها لم تأتي.وتذكرت اني لازم اشتري كاز

لم تفارقني لحظه صوره ضحكتها .وطوال ايام العاصفه كنت اخرج لاقف بجانب بيتهم كنوع من

الحركشه.وفي يوم من الايام شفتها عالسطح...كانت تبتسم نفس الابتسامه الجميله

شعرت انه قلبي بده يطلع من ضلوعي ...وحسيت بنار الشوق مع انه الدنيا كانت برد موت

قربت من السطح...وكنت بدي احكيلها اني حبيتك واني بفكر فيكي بكل لحظه ...لكن لساني

كان مربوط وكنت حاسس حالي بتهته..وبعد ما شديت حالي وكزيت على سناني قلتلها:

انتي ولك شو اسمك؟....يا عيني عالرومانسيه...هدول الكلمتين اللي طلعوا معي بعد كل هالشد؟

شو اسمك؟ قلتلها كمان مره....ضحكت وابتعدت

قعدت بعديها اسب على حالي ...اكيد زعلت من كلمه ولك عشان هيك راحت...بس كانت تضحك

ومبسوطه..بصراحه انا مش فاهم شو بصير

.قلت بعفلي احسن اشي اكتبلها رساله...لاني تيس بالحكي على الهواء مباشره...ورحت كتبت

رساله طويله عريضه كلها حب واشواق وغرام ...وقعدت اترقب فيها تطلع من البيت عشان اعطيها

اياها....وفعلا شفتها طالعه من البيت...ولحقتها وانا برجرج ...وما بعرف شو كان سبب الرجرجه ..

لكن اكيد مش البرد....كنت ماشي وراها زي اللوح....وكانت هي تطلع للخلف علي وتبتسم

وطلعت الرساله من جيبتي...واسرعت الخطى عشان اصير قدامها ..وسبقتها ووقفت قدامها

وحسيت حالي زي قطاع الطرق لانه البنت خافت لما وقفت قدامها....كنت ماسك الرساله

ورافع ايدي لقدام.........وكانت ايدي ترتجف من الخوف....قلتلها خدي هالرساله...انا بحبك ولك

البنت تطلعت فيي ووجهها احمر من الخجل....لكن ما حكت ولا كلمه...قلتلها انتي شو اسمك؟

برضه ما ردت...قلتلها : ولك بس احكيلي اسمك...قالتلي : بها بها بها بها بهابووه...قلتلها شوووو

قالتلي بها بها بها بهابووووووه........حبيبتي طلعت خرسا...بعد كل هالحب والغرام وطلعت خرسا

وانتبهت الى دمعه قد بدأت تترقرق من عينيها الجميلتين....كانت تبكي وتبتسم....وكان في عينيها

كل الكلام...وابتعدت كعادتها

ووقفت وحدي مره اخرى احمل الرساله وانا امد يد للهواء ...وانتظرت بعدها بجانب بيتهم طويلا

ولكنها لم تأت ابدا

صحوت من ذكرياتي على صوت بكرج القهوه اللي عالصوبا بغلي...وصبيت فنجان ..واشعلت سيجاره

وفتحت النافذه ...عسى ان انال قذيفه ثلجيه على صباحي........لكن يبدو ان احدا لا يريد الحب هذه

الايام

شكرا جزيلا رائع جدا