جائزة الصحفيات السعوديات تستقبل مرشحاتها

يستمر استقبال المواد الصحفية من قبل الصحفيات السعوديات، للمشاركة في جائزة الأميرة حصة بنت سلمان للصحفيات وكاتبات المقال السعوديات، حتى آخر شهر أكتوبر الحالي، وفق ما أعلن معهد الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي.



وتأتي الجائزة التي أطلقتها الأميرة حصة بنت سلمان لتكريم الصحفيات السعوديات وكاتبات المقالة لتسهم في تشجيع العاملات في المجال الصحفي ومنحهن دفعة جديدة بهدف تحقيق مزيد من التميز في الوسط الصحفي النسائي. وتأخذ الجائزة على عاتقها تشجيع الكوادر الصحفية النسائية على الإبداع والعطاء والتنافس للحصول على الجائزة، كما أنها تتيح المجال أيضا للترقي والتطور المهني من خلال منحتها التعليمية للراغبات في تطوير مهاراتهن الصحفية من خلال المعاهد والأكاديميات والجامعات التي تعطي تدريبات متخصصة في الإعلام.



ونقلت صحيفة الرياض الصادرة اليوم الاثنين، عن الدكتور عبدالله الدليقان (العضو المنتدب لمعهد الأمير أحمد بن سلمان) قوله: “إن لجان الجائزة بدأت في استقبال الترشيحات من جميع الصحف المحلية”. وأضاف انه يتم حاليا جدولة الأعمال المرشحة تمهيدا لاستعراضها من خلال لجان التحكيم التي ستعكف على مراجعة الأعمال المرشحة ومن ثم تسمية الفائزات في مجالات الجائزة المختلفة. وأثنى الدليقان على الصدى الذي تلقاه الجائزة والتفاعل الإيجابي من قبل المؤسسات الصحفية المحلية، وتوقع أن تتوالى الترشيحات في خلال الأسابيع القادمة استباقا للموعد النهائي لاستقبال الترشيحات في نهاية شهر أكتوبر 2008.



كما أوضح مصدر في أمانة جائزة الأميرة حصة أن الترشيح يكون عن طريق الصحفيات وكاتبات المقال الراغبات في الترشح للجائزة، أو من خلال المؤسسات الصحفية، كما أن أعضاء لجنة الجائزة يمكن أن يرشحوا أعمالاً إضافية. وتغطي الجائزة ثلاث مجالات هي: الريادة في الصحافة، والتميز في الصحافة، والتميز في المقالة الصحفية.