جريمة اغتصاب جماعي جديدة على متن حافلة في الهند

5062578





لم يكد يجف قبر الطالبة الهندية التي اغتصبها متهورون على متن حافلة نقل عام في نيودلهي، حتى أعلنت الشرطة الهندية الأحد أنها اعتقلت في شمال البلاد ستة رجال يشتبه في تورطهم في جريمة اغتصاب جماعي جديدة، بعد أقل من شهر على جريمة مماثلة شهدتها العاصمة وفجرت موجة غضب عارم.


وقال راج جيت سينغ الضابط في الشرطة لوكالة فرانس برس، إنه “تم اعتقال ستة رجال يشتبه في أنهم اغتصبوا شابة في الـ29 من العمر (…) بعدما اقتادوها بالقوة إلى مكان مجهول ليل 11 كانون الثاني/يناير الجاري، مشيرا إلى أن الشرطة تتعقب مشتبها به سابعا.
وأضاف أن الشابة الهندية استقلت الحافلة للتوجه لزيارته عائلة زوجها في ولاية البنجاب (شمال)، ثم اقتيدت إلى منزل قرب مدينة أمريتسار.
وقال: “بعد خطفها، تعرضت الشابة للاغتصاب بوحشية من قبل المشتبه بهم السبعة طوال الليل”.

وتابع أنهم قاموا بعد ذلك بإلقائها على حافة الطريق قرب قرية عائلة زوجها، حيث روت تفاصيل الاعتداء لشقيقات زوجها.
واتهم مسؤول سياسي في ولاية البنجاب عضو حزب المؤتمر الحاكم بارتاب سينغ باجوا الشرطة بعدم القيام بعمليات تدقيق في الحافلات التي تجوب المنطقة.

وقال لوكالة فرانس برس “إن ذلك حصل بسبب تراخي الشرطة التي لا تتكلف عناء ضمان أمن الحافلات التي تسير ليلا على الطرقات المحلية”.
وهذه الحادثة تذكر بقضية الشابة الهندية التي استقلت الحافلة مع صديقها بعد خروجهما من السينما في 16 كانون الأول/ديسمبر، حيث تناوب الرجال الستة في الحافلة بمن فيهم السائق على اغتصابها وضربها قبل أن يلقوا بها على الطريق مع صديقها الذي تعرض للضرب أيضا.

وبعدما نقلت إلى سنغافورة لتلقي العلاج، توفيت متأثرة بإصابتها، ما أثار موجة تظاهرات كبرى في البلاد وكشف عن حجم أعمال العنف التي تتعرض لها النساء في هذا البلد.
ويحاكم حاليا في هذه القضية خمسة مشتبه بهم أمام محكمة في نيودلهي، في حين يمثل سادس أمام محكمة للأحداث.


الأحد, 13 يناير, 2013 23:29