جريمة قتل ألماني بالشارقة تكشف شبكة دعارة واتهامات بتمويل القاعدة

قاد التحقيق في جريمة قتل مواطن ألماني، في إمارة الشارقة، إلى شبكة دعارة مؤسسة حديثا تستخدم العائدات المالية لها في تمويل تنظيم القاعدة. واعترف الزعيم الأمريكي المسلم لهذه الشبكة أنه أقنع فتيات بممارسة الجنس مقابل أموال قرر إرسالها لتنظيم القاعدة.

وكانت أجهزة الشرطة في الشارقة عثرت على الجثة المتعفنة للمواطن الألماني مارتن هربرت شتاينر (48 عاما) بعد 15 يوما على اختفائه. وكانت الجثة في حقيبة كبيرة ألقيت على طريق دبي-حتّا، كما أوردت الزميلة بسمة الجندلي في تقرير لها في صحيفة جلف نيوز نشر الثلاثاء 3-4-2007.

وقالت الصحيفة الإماراتية إن أجهزة الشرطة توصلت إلى الجاني وهو شهيد كينغ بوليس، أمريكي في الثلاثينات، واتهم بالقتل العمد. وأضافت أن الشرطة اعتقلت شريكته الإثيوبية فوزية نجاش يوسف التي اتهمت في المساعدة على ارتكاب الجريمة والسرقة والقيام بعلاقة غير مشروعة.

واشارت جلف نيوز إلى أن الشرطة عثرت على أقراص مدمجة مع الجاني تتحدث عن كيفية صناعة مواد وأدوية سامة، كما عثروا في هاتفه الجوال على صور لفتيات صغيرات دون الثامنة وهن معه في فراشه.

وذكرت الصحيفة أن بوليس متزوج من امرأتين، الأولى أمريكية من اصل أردني وأم لأبنائه الخمسة الموجودين في الولايات المتحدة، والأخرى بريطانية من أصل صومالي قدمت معه إلى الإمارات.

إلى ذلك، علمت العربية.نت أن الشرطة في إمارة الشارقة توصلت إلى القاتل بزمن قياسي وهو اليوم التالي على تبليغها من قبل زوجة الضحية، وتم ذلك عبر البطاقة الائتمانية للضحية التي سرقها الجاني وصرف منها 27 ألف درهم في محلات تجارية عديدة، ومن خلال متابعة المحلات التي دخلها الجاني تم الوصول إليه والقبض عليه.

وستعقد المحكمة الشرعية بالشارقة جلسة محاكمة لـشهيد كينغ بوليس وشريكته الإثيوبية الأسبوع المقبل قبل الجلسة الأخيرة للنطق بالحكم نهاية الشهر الجاري، وحيث توقع محامون أن يحكم عليه بالاعدام فيما تنال هي حكم بالسجن مدى الحياة.