جزائرية تقتل عريسها انتقاماً لشرفها

انتقمت العروس من زوجها بعد زفافهما إثر اتهامه لها بفقدان عذريتها قبل الزواج، فأقدمت على قتله في شقتها بمنطقة “لمصارة” الجزائرية التي شهدت بشاعة العروس، وادعت أن ثلاثة إرهابين هم مرتكبي الجريمة ضد زوجها البالغ من العمر 35 عاماً ليلة زفافه بعد أن اقتحموا منزله، ولكن رجال الشرطة كشفوا ادعاءها.



تبين لرجال الشرطة أن وراء مقتله عروسه التي لم يمض على زفافهما سوى ساعات قليلة، وأنه تلقى طعنة خنجر على مستوى الصدر من زوجته التي لم تتجاوز الـ27 من عمرها، ولفظ المجني عليه أنفاسه الأخيرة داخل غرفة العناية المركزة بمستشفى “قايس” متأثراً بجراحه البليغة.



وتمكن أعوان الدرك الوطني من التوصل الى لقاتل الحقيقي برغم محاولات الزوجة المتعددة لتضليل رجال الشرطة بأن ثلاثة إرهابين اقتحموا منزلها وأخرجوا عريسها من منزله وانهالوا عليه طعناً.



ألقي القبض على الزوجة، وتم تقديمها للنيابة بتهمة القتل العمد أمام نيابة المحكمة الابتدائية بدائرة قايس والتي أحالتها للمحكمة لنظرها. وبمحاصرتها بما أسفرت عنه التحريات، أكدت أن ليلة زفافها وجه لها المجني عليه عبارات من السب والإهانة واتهمها بأنها غير عذراء، ولم تتقبل المتهمة الإهانات التي وجهت إليها.



وأحضرت خنجراً من المطبخ وأخفته تحت وسادتها، وعندما عاد الى فراشه استمر في إهانتها وسبه لها، فوجهت إليه الطعنة الأولى بصدره، واضطرت للادعاء لتهرب بجريمتها إلا أن الجريمة لم يفلت فاعلها وعللت أنه أثار سخطها بادعائه عليها وإساءته ضدها برغم كونها بكراً لم تفقد براءتها وأنه أول رجل يعاشرها.

السبت, 29 اغسطس, 2009 00:59