جولة في مصنع الاسلحة النووية الاسرائيلية في ديمونا! فيديو!

https://www.youtube.com/v/Yf39qkvwOhU




يقول المذيع :
قام فعنونو ( المسمى العالِم النووي الإسرائيلي) بإعطاء صحيفة صنداي تايمز وصف مفصَّل ، عبر 60 صورة التقطها بسرية.
ولقد أخذنا هذه المعلومة ، ومنها كان بالإمكان التعرُّف على المجمّع النووي.

لقد أخذنا اللقطات الستين الملتقطة من أجزاء مختلفة من المجمّع ، وآلفنا بينها وبين المعلومات التي أعطاها فعنونو، وقمنا بإظهارها من خلال محاكاة حاسوبية ، لإعطاء جولة ثلاثية الأبعاد لم تسبق مشاهدتها من قبل لمنشآت (دولة) إسرائيل النووية.

دعونا نراقب :
فقط من الفضاء يمكنك إلتقاط صور للموقع السري للغاية في ( دولة) إسرائيل.
لا يُسمح لأي طائرة بدخول هذا المجال الجوي .
فقط شهادة رجل واحد : مردخاي فعنونو كشفت ما يحدث داخل هذا الصف من الأبنية المحاطة بشجر النخيل.

صف المنشآت ، كما يُعرَّف عنها:
هذه المنشأة رقم # 1 هي رمز ديمونة.
قبة المفاعل النووي ذات الإرتفاع الذي يساوي 20 متر.
وحتى الآن شوهدت فقط من بعيد .

قام فعنونو بإدخالنا داخل المفاعل. يوجد مفاعل مياه ثقيلة بُنِيَ في الخمسينات من قِبَل الفرنسيين . وله سعة مصرّح بها تساوي 24 ميغاواط .
وهذه أول أسرار فعنونو المكشوفة : قدرة المفاعل تساوي ثلاثة ===< إلى إمكانية خمسة مرات أكبر من المفترض حتى الآن.
المفاعل يُنتِج 40 كلغ من البلوتونيوم في السنة كافية لإنشاء 10 قنابل ذرية.
وبمحاذاة المفاعل توجد المنشأة رقم # 3 . بداخلها يتم إنتاج قضبان الوقود والتي تزوِّد المفاعل بالطاقة بالإشتراك مع الليثيوم 6، وهو مقوِّم آخر من مقوِّمات القنبلة.
وهذه المنشأة رقم # 5 ، هنا تُكسى قضبان الطاقة بالألمنيوم.
المنشأة رقم # 6 ، هي محطة الطاقة الخاصة بالمجمّع.

يقع المعمل في المنشأة رقم # 8 ، وبداخله يوجد سر لفعنونو تم كشفه : هنا تنتج ( دولة ) إسرائيل اليورانيوم المخصَّب ، مثل البلوتونيوم ، يمكن أن تخدم كمواد قابلة للإنشطار للقنبلة.

ويُنتج اليورانيوم من خلال مستوعبات بقوة طاردة مركزية غازية، تماماً كما يقوم الإيرانيون حالياً بمحاولة إنتاجه.

كمية اليورانيوم المنتجة هنا هي غير هامة.
اليورانيوم المخصّب يتم إنتاجه أيضاً في المنشأة رقم # 9 ، باستعمال اللايزر – وهو مبتكر فريد من نوعه مسجل (لدولة) إسرائيل-

المنشأة رقم # 10 ، تنتج اليورانيوم المستنفذ، وهو عنصر مهم في تصنيع درع القذائف الحاد.


المنشأة رقم # 4 ، تتعاطى مع المخلفات المشعّة قبل أن يتم التخلّص منها.

وهذا المبنى الطويل المؤلف من دورين وبلا شبابيك ، هو سر ديمونة الكبير. المنشأة رقم # 2.
فتحتَ الدورين الذين يبدوان بريئين ، يوجد 6 أدوار إضافية مخبأة تحت الأرض.
لقد قام فعنونو بالإظهار ( للعالم) ما لم يستطع أي قمر صناعي رؤيته هنا.
تقوم (دولة) إسرائيل بتحضير منشأة لفصل البلوتونيوم ، وأمامها هدف واحد: تصنيع قنابل ذرية.

في الستينات قام مفتشين أميركيين بزيارة الدور الأول ، فرأوا المطعم، والمكاتب.
ولقد تم إنشاء حائط خاص يقوم بإخفاء المصاعد المؤدية للمستويات السفلية.

وفي الخارج ، تقوم شاحنات بإحضار قضبان اليورانيوم المصنّعة من خلال الأبواب الكبيرة.
تقوم رافعة آلية بإمساك القضبان، وإنزالها لمساحة العمل الكبيرة تحت أربع أدوار.
وتقوم بتغطيس القضبان في مستوعبات النيتروأسيد ، تُطبَخ لحوالي ساعة ، وبعد ذلك يقوم جهاز مؤلف من مواسير بسحب الماء الذي يحتوي على اليورانيوم والبلوتونيوم.

من خلال عملية كيميائية ، تفرَّق المواد ، ومن ثم تطبخ في فرن مما ينتج كرة صغير وزنها 130 غرام من البلوتونيوم،، 1،7 كلغ في الأسبوع ، 4 كلغ: وبذلك تصبح قنبلة. كما هذا الموديل المصوّر من قِبل فعنونو .

العملية يمكن مشاهدتها من المستوى 2.
تم بناء شرفة للضيوف المميزين. تسمى شرفة غولدا ( غولدامائير).

وهذه غرفة التحكم كما صورها فعنونو.
فقط 150 موظف مصرَّح لهم بالدخول لهذه الغرفة. الزوار مقتصرين على رئيس الوزراء ووزير الدفاع ومجموعة صغيرة من الموثوق بهم.

مجهز بكاميرا مخبأة ، سار فعنونو في المنشأة رقم # 2 ، وأخذ صور للقطاعات المختلفة.
ليس فقط البلوتونيوم يتم تصنيعه هنا.
في مستوى 4 ، فنونو فضح تصنيع التريتيوم المستعمل في تصنيع القنابل الذرية الحرارية، والتي هي أقوى من القنابل الذرية العادية.

مادتان أخريان للقنبلة الذرية تصنعان هنا : الليثيوم والديتريوم.

كل هذه المقوِّمات تؤخذ إلى المستوى 5 للوحدة md2 الوحدة المعدنية 2، حيث يتم تجميعها كقنبلة.

وفي المستوى الأسفل بدور واحد ، يوجد غرفة الترفيه، حيث صوّر فعنونو ما عرَّفه الأخصاء كموديل للقنبلة الذرية الحرارية الإسرائيلية، 10 مرات أقوى من القنبلة الملقاة على هيروشيما.

الخبراء الذين حلَّلوا شهادة فنونو حدّدوا أنه في حلول الثمانينيات قامت (دولة ) إسرائيل بإنتاج من 100 إلى 200 قنبلة ذرية.

وهذا يصنِّف (دولة) إسرائيل في المرتبة السادسة، وحتى الخامسة من حيث القوة النووية في (العالم).

هذا العرض مبني فقط على شهادة فعنونو التي قدمها للصنداي تايمز.

تمت الترجمة