حبس 5 فتيات و"قوادة "شكلن شبكة لاستقطاب راغبى المتعة عبر المواقع الإباحية

'أم كريم' زعيمة شبكة دعارة إلكترونية بمدينة السادس من أكتوبر، استغلت التكنولوجيا الحديثة لتسوق لمنتجاتها بالصور والفيديو وللتواصل مع زبائنها عبر المواقع الإباحية، وبعد الاتفاق على المبالغ المالية يتبقى يوم اللقاء الذى يتحدد إلكترونيا ويبقى الاتصال سرياً حتى باب الفيلا، لكنها سقطت فى النهاية فى قبضة رجال الداخلية بعد حركة سينمائية أجراها رجال الشرطة بالتعاون مع أحد المواطنين الذى اكتشف الأمر عن طريق الصدفة.

كانت بداية سقوط ‘أم كريم’ وشبكتها التى تكونت من 5 فتيات وفرد أمن، حينما اكتشف أحد المواطنين بمدينة السادس من أكتوبر أحد المواقع الإباحية المنتشرة على مواقع الإنترنت عن طريق الصدفة، والتى يوجد فيها قسم مختص باللقاءات بين الشباب من راغبى المتعة وبين الفتايات، وازدادت دهشته حينما اتضح أن بعض عناصر تلك الشبكة من الفتيات مقيمات بمدينة السادس من أكتوبر، فأصر فى نفسه أن يوقع بهن، فاتفق معهن وأخذ يراسلهن عبر الشات وأرسلن له عددا من الصور والفيديوهات الخاصة بالفتيات، وذلك لاستقطابه لممارسة الرذيلة، واتفقن معه على مبلغ 1500 جنيه مقابل قضاء ليلة ساخنة مع إحدى الباغيات، فما كان منه إلا أن قام بإبلاغ مباحث شرطة الآداب بالجيزة بتلك الواقعة، فاتفقوا معاً على الإيقاع بعناصر تلك الشبكة. كانت خطة الداخلية تستند إلى قيام ‘أحمد’ باستدراج عناصر الشبكة وإقناعهم بأنه من راغبى المتعة وبعد الاتفاق على اليوم المحدد بينهم يتوجه إلى مقر الفيلا المشبوهة، بعد إطلاع رجال المباحث على تفاصيل اللقاء والمعاد معهم، وحينما يصبح المتهمين فى حالة تلبس يرسل إشارة الهجوم لرجال المباحث للقبض على عناصره.

وبالفعل توجه ‘أحمد’ إلى الفيلا المشبوهة فى المعاد المتفق عليه بين الطرفين، وحينما أصبح الأمر فى متناول يده، أرسل رسالة إلى أحد رجال المباحث الذين أعدوا كمينا محكما لضبط المتهمين، وما أن تلقوا رسالته حتى قاموا باقتحام الفيلا والقبض على عناصره المكونة من 5 فتيات هم كل من ‘ندى’ و’كريمان’ و’غادة’ و’دنيا’ و’نشوى’، وضبط بعضهن فى حالة تلبس، والقوادة المسئولة عن الشبكة ‘أم كريم’، وفرد الأمن المسئول عن التأمين ‘ياسر’، وضبط بحوزة المتهمين مبلغ مالى قدره 1500 جنيه، وملابس داخلية خاصة بالمتهمين، فتم تحرير محضر بالواقعة وأحيلوا للنيابة.

وقد اعترف المتهمين فى تحقيقات النيابة التى أجراها المستشار إسلام ضيف مدير النيابة بارتكابهم للواقعة حيث اعترفت ‘أم كريم’ مديرة الشبكة والمسئولة عن تنظيم العلاقات بين الفتيات والشبان وإدارة المنزل وتلبية رغبات الزبائن وتوفير الفتيات المناسبة لكل منهم: أنها أسست الشبكة وتولت الاتصال براغبى المتعة عبر أحد المواقع الإباحية المنتشرة على الإنترنت، وكانت تتواصل مع راغبى المتعة من الشباب والرجال عبر الشات فى المواقع الإلكترونية وبعدها تقوم بإرسال صور وفيديوهات خاصة للفتيات، وبعد الاتفاق يتم التنسيق بينهم على يوم اللقاء وذلك بعد دفع مبلغ 1500 جنيه المتفق عليه.

وقد اعترفت الفتيات بالتهم المنسوبة إليهن وقلن: بإنهم اعتدن التردد على تلك الفيلا بمدينة الشيخ زايد لممارسة البغاء مع راغبى المتعة الجنسية الذين يتم الاتفاق معهم على مبلغ 1500 جنيه يقتسموه مع ‘أم كريم’ المسئولة عن الموقع، وذلك عن طريق أحد المواقع الإباحية على الإنترنت. فيما يقوم ‘ياسر’ والذى يعمل فرد أمن بتيسير اللقاء بين الفتيات والرجال من راغبى المتعة، من خلال تأمين الموقع، والتواصل مع الزبائن حتى باب الفيلا، مقابل تقاضيه مبلغا ماليا قدره 200 جنيه عن كل زبون.

فيما أمرت نيابة أول أكتوبر برئاسة المستشار إسلام ضيف مدير النيابة بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات، وذلك لاتهامهم بممارسة أعمال منافية للآداب والأخلاق العامة، وتسهيل ممارسة البغاء والرذيلة.

----
يمكنكم الأن متابعة نشرة ياساتر لأبرز المواضيع
تابعوا ياساتر على فيسبوك ، تويتر ، بينريست
يمكنكم الأن تصفح كل أخبار ياساتر
----

الأثنين, 03 نوفمبر, 2014 15:07