حديث الإنسان مع نفسه

حديث الإنسان مع نفسه يأتي على ثلاثة أنواع:
النوع الأول: الحديث السلبي (الصوت الإرهابي العاجز)، حيث يكثر الإنسان من استخدام عبارات لا أستطيع لا أقدر، وغالبية متبعي هذا الصوت، هم من الفاشلين الذين لم يحققوا نجاحات تذكر.

النوع الثاني: الحديث المشروط المصحوب بكلمة ( .. ولكن)، ومن يغلب عليه هذا الحديث، لا يختلف كثيرا عن صاحب النوع الأول، إذ أن كلمة لكن تقف حائلا بينه وبين الفعل، أستطيع .. لكني أخاف !، قد ينجح متبع هذا النوع .. إذ وجد من يأخذ بيده ويفتت مخاوفه.

النوع الثالث: الحديث الإيجابي، حيث المبادرة وعدم التردد والفوز بفرصة النجاح والتفوق، غالبية الناجحين ممن يغلب عليهم هذا الصوت، هو لن يخسر، مجرد المحاولة يعتبرها مكسبا ونجاحا.

اكيد شفت ناس كتير بحكو مع حالهم في الشارع وبتلاقي ناس بتضحك لحالها

ليش يعني بصير هيك

الحمد لله طمنتيني والله العنادة احيانا الها دور كتير ايجابي وبتطلعي قد حالك
حوار مع النفس ... ديه قصيدة لكاظم يا رايت تسمعوها ... قصيدة جميلة .... وأنك تحاور نفسك ديه علامة صحية للنفس .. بس مش كل الحالات سلبي ولا معاند ولا مشروط بنمر كلنا بالتلت خالات حسب الموقف لأن الظروف بتبقي أقوي من الأنسان فيه نقدر نعمله وننجح فيه وفيه لأ مش نقدر نعمله قدرات الأنسان تختلف من فرد لأخر

مواضيع مقترحة


فـلــــــــــــــــسطين الحبيبــــــــــه. (( اهداااء ))
ما هي دراستك وشهادتك؟
مدير ونائبه‎
عجوز تونسية في الثمانين من عمرها اكتشفت انها حامل
فـي الـنـهـايـة أنـت انـسـان
موضوع جامد اوى عن بنات النت