حليمة بولند: لا أضع مؤخرة اسفنجية


نفت الأعلامية الكويتية “حليمة بولند” الشائعات التى طالتها مؤخراً والتي اوردت بإنها تتجنب وجود الكميرا بالخلف منها خشية ظهور حشوة أسفنج تظهر جسمها بشكل متناسق ، وأكدت بأن هذه شائعة مغرضة يروج لها أعداء النجاح مؤكّدة استمرارها في نهجها الاعلامي والذي وصفته بالناجح وأنها تثق في قدرتها في جذب الجمهور بطريقة طرحها فيما تقدمه مهما حملت الاشائعات المغرضة من اساءات شخصية لها .



وطالبت “حليمة بولند” منتقديها ممن الصقت لهم تهمة “ترويج الاشائعات” لها بأن يكون نقدهم موضوعياً بعيداً عن المساس بالاشياء الشخصية حتى لا يتسدعيها الأمر الى ملاحقتهم قضائياً .



وتجدر الاشارة الى أنتشار حشوة أسفنجية تباع بالمحال التجارية النسائية تلبس من تحت الملابس لتظهر الجسم بشكل متناسق ، اطلق عليه بين العامة أسم “حشوة حليمة بولند” وهو ما أثار غضب الاعلامية الكويتية ودفعها الى نفي علاقتها بإستخدامها في برنامجها الرمضاني مسلسلات حليمه ،والذي وصف من قبل منتقديها بأنه برنامج مستفز تتعمد فيه حليمة استفزاز المشاهدين بملابسها وطريقتها في الأداء ، وهو الأمر الذي دفع بقناة الـ mbc بأن تطلق خدمة «جوال حليمة» الخاص بالجمال والرشاقة والأناقة والصحة والعلاقات الاجتماعية وغيرها من المواضيع التي تهم المرأة

والرجل بعد الضجة التى اعقبت توقف برنامجها منتصف شهر رمضان الماضي .



كما شددت حليمة بولند على أنها سوف تلجأ للقضاء في حالة أستخدام أسمها للترويج لمثل هذه المنتج

دون اخذ موافقتها بذلك مؤكده بأنها لأن تقبل بأن يحمل أسمها لمنتج هدفه التظليل والتدليس على الناس بأسم الجمال والرشاقة .



يذكر أن الاعلامية الكويتية تعرضت للعديد من الانتقادات جعلها في منتصف رمضان الماضي الى أن تصدر

بياناً صحفياً تنفي فيه صحة صوراً نسبت لها أنتشرت على المواقع الإلكترونية بإحد صالونات التجميل ،تظهرها بدون مكياج ،



وأكدت حينها أن الصور ليست لها وإنما لشبيه لها ونفت كذلك معرفتها بصالون التجميل الذي ظهر في الصورة

وأرجعت الأمر لثقتها في جمهورها الذي يعرفها جيدا