خاطف يستسلم للشرطة الأمريكية لأنها أغلقت صفحته على "فيسبوك"!

4919069



في حادثة هي الأولى من نوعها، تمكنت قوة أمنية أميركية من وضع نهاية لعملية اختطاف رهينة، ليس بالوسائل التقليدية المعهودة، بل بإغلاق الملف الشخصي للخاطف على موقع “فيسبوك” الاجتماعي، وفقاً لما نشرته شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية.

ونقل المصدر عن ديان ريتشارد، المتحدثة باسم شرطة بيتسبرغ، في بنسلفانيا، قولها: "إن الخاطف، كلين ايكل تاكستون، 22 عاماً، الذي اتخذ رهينة بالطابق الـ16 بأحد الأبراج التجارية، كان منشغلاً عن التفاوض مع قوات الأمن بالنقاش وتحديث صفحته الشخصية على الموقع الإلكتروني". وأضافت: "رأينا بأنه يولي اهتماماً أكثر لـ"فيسبوك" عن التحدث مع فريق التفاوض، وهذا أعاق قدرتنا على حل الأزمة."
وتابعت ريتشارد القو إن تاكستون كانت يتلقى رسائل تشجيع عبر "فيسبوك" للاستمرار قدماً في فعلته. وأوضحت ريتشارد إن عناصر التدخل السريع راقبت الموقع الاجتماعي طيلة ساعتين قبيل اتخاذ قرار بالتنسيق مع المدعي العام، لإغلاق صفحة تاكستون.
وبعد إغلاق الموقع استسلم تاكستون دون مقاومة، كما لم يصب الرهينة بأذى بحسب الشرطة. وقالت مصادر أمنية إن الخاطف كان مجنداً بالجيش لمدة عامين وله سجل إجرامي واتهم في عملية سطو في يناير الماضي، وجرى إطلاق سراحه بعض قضاء عدة أشهر بالسجن، بموجب برنامج خاص بقدامى المحاربين. وتتحفظ السلطات على تاكستون وقدرت كفالة إطلاق سراحه بمليون دولار.

الثلاثاء, 25 سبتمبر, 2012 10:14