خفضي وزنك الآن عبر الانترنت!

يقول جون هاماسكي أنه جرب الكثير من الأشياء لتقليل وزنه لكن لم يفده شيء، فقد بدأ المحامي ابن الثامنة ‏والثلاثين وهو من سان فرانسيسكو عدة أنواع من الحمية الغذائية والتحق بصالة ألعاب جمانيزيوم، و"لم يفدني ‏ذلك، فبقيت سمينا فحسب"، ويعاني هاماسكي الذي يبلغ طوله نحو خمس أقدام ويزن 187 رطلا- من البدانة. ‏


وما أنقذ هاماسكي في الوقت المناسب هو الموقع الإليكتروني فقد تراهن هو وخمسة أصدقاء في فبراير الماضي على فقد 22 رطلا خلال ثمانية أسابيع، ويقول ابن كاليفورنيا "تملكتني بشدة روح التنافس ‏وكان الأمر مسألة سمعة"، وكان على هاماسكي وأصدقاؤه أن يسجلوا وزنهم كل يوم على الموقع، كما أنهم دعوا ‏أسرهم وأصدقاءهم الآخرين إلى متابعة التخسيس الجماعي عبر الانترنت. ‏


‏"كان هناك ضغط كبير إذ لم أرغب في أن أخسر"، وبسبب الرهان أجبر هاماسكي نفسه على اتباع حمية غذائية ‏متوازنة وممارسة الرياضة ست مرات في الأسبوع، وفي النهاية فاز بالرهان، "وفي أبريل كان وزني ‏نزل إلى 164 رطلا". ‏


وقصة هاماسكي ليست حالة منفردة في الولايات المتحدة، فآلاف الأمريكيين يستخدمون المواقع الإليكترونية مثل "‏فاتبت دوت نت" خيارا آخر عن برامج الحمية التقليدية مثل ويت ووتشرز "مراقبي الوزن" وأتكنز وسليم فاست ‏‏"النحافة السريعة". ‏


يعتقد مؤسس موقع فاتبت آدم أوركاند -40 عاما- أن "هذه الرهانات تحدث الأعاجيب، فالناس لا يريدون الخسارة ‏وينجحون حقا في تنزيل الوزن"، ومنذ إطلاق هذا الموقع في يناير 2008 سجل نحو ستة آلاف ‏مستخدم أنفسهم فيه، ومعظمهم نجحوا: فثمانون في المئة فازوا بالرهانات بفقدهم بضعة أرطال. ‏


لكن إذا أراد شخص أن ينزل من وزنه 50 رطلا مرة واحدة فإن المحاولة بالتأكيد لا تجدي، وفي المتوسط يفقد ‏مستخدم موقع فاتبت 14 رطلا- دون أن يدفع رسوما لأن الموقع يتم تمويله من خلال الإعلانات. ‏


يوضح أوركاند "أهم شيء هو الرهان، يجب أن يكون شيئا لا يرغب المرء أبدا في خسارته"، وليست هناك حدود ‏فقد يكون الرهان على أي شيء: أن يكون على الخاسر أن يطلق لحيته أو أن يغني أغاني محرجة في حانات ‏كاراوكي أو يعدو عاريا في مركز وسط المدينة، لكن الأمر يتعلق غالبا بالسمعة الطيبة أو بالنقود. ‏


ومن المقرر علميا أن توقع الفوز بنقود يساعد الشخص في تقليل وزنه: وقد تبين لكيفن فولب أستاذ الطب في ‏جامعة بنسلفانيا أن التخسيس يكون أسهل على الناس إذا كسبوا 600 دولار.



الثلاثاء, 12 مايو, 2009 10:11