خمسون فتاة مصريةأجبرن على التعري والتعرض للإبتزاز للعمل كمضيفات

كشف الإعلامي وائل الإبراشي عن فضيحة أخلاقية تعرضت لها فتيات عن طريق الانترنت، حيث قام شخص بالنصب عليهن من خلال إعلان يطلب مضيفات جويات براتب مغري بشركة مصر للطيران، حيث طالبهن بالتعري أمام الكاميرا بذريعة إجراء كشف طبي لهن، ثم تم مساومتهن على مبلغ 10 آلاف جنية لعدم نشر الصور. وقال اللواء محمد عبد الواحد مدير مباحث الإنترنت، تم الكشف عن قضيتى استغلال الفتيات للعمل كمضيفات جويات لكشف عوراتهن، موضحًا أن المتهم يقنع القتيات بالكشف عن عوراتهن بحجة الإطمئنان من عدم وجود أمراض ثم يقوم بتصويرهن. وأضاف خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "العاشرة مساءً" أن هناك أكثر من 50 فتاة تعرضت للنصب من قبل جناة قامو بتصويرهن عرايا بحجة العمل كمضيفات بمصر للطيران، وقام الجناة بجمع أكثر من نصف مليون جنية من خلال النصب على الفتيات .
وحذر عبدالواحد من تصديق مرتادي الإنترنت لأي إعلان والتعامل بسذاجة في استخدام الكاميرا ونشر الصور. وقالت إحدى الضحايا في مداخلة هاتفية، إنها وجدت إعلانا على الانترنت تطلب فيه شركة مصر للطيران مضيفات جويات للتعيين الفوري، وقامت بالاتصال وارسال الأوراق المطلوبة، ثم وصل اليها خطاب موقع من وزارة الطيران تخبرها بأنه تم تعينهاز وأضافت "طُلب مني عمل كشف طبي في الاسكندرية، ولأني من سكان القاهرة، طلبوا مني عمل الكشف عن طريق كاميرا الانترنت، فوافقت، وبدأ الأمر بمطالبته بالاقتراب من الكاميرا للكشف على الاسنان، ثم توالت المطالب لباقي أجزاء الجسم".


الأحد, 14 سبتمبر, 2014 10:42