دبلوماسي إيراني يتهم القوات الأمريكية بتعذيبه أثناء احتجازه بالعراق

قالت وكالة فارس الايرانية للانباء اليوم السبت 7-4-2007 إن دبلوماسيا ايرانيا أفرج عنه الاسبوع المنصرم بعد أسبوعين من خطفه في العراق قال ان القوات الامريكية عذبته وهو في الاسر. في حين نفى الجيش الامريكي مجددا أي ضلوع في خطف الدبلوماسي أو في تعذيبه المزعوم.

يأتي ذلك بعد الافراج عن 15 من أفراد البحرية البريطانية احتجزتهم ايران وقالوا انهم تعرضوا لسوء معاملة.

وقالت وكالة فارس أوضح جلال شرفي في مقابلة مع وكالتنا كيف خطف وعذب بشدة على أيدي القوات الامريكية بمساعدة عملاء عراقيين.. وتحت اشراف المخابرات المركزية الامريكية.

ونقلت الوكالة التي تعتبر قريبة من الحرس الثوري الايراني عن شرفي أنه بين للصحفيين العلامات التي خلفها التعذيب على جسده والتي يعالجها الاطباء الآن

وقال إنه خطف من قبل عملاء يحملون بطاقات هوية من وزارة الدفاع العراقية وكانوا يقودون سيارات عسكرية أمريكية وانه اقتيد الى قاعدة قرب مطار بغداد حيث جرى استجوابه بالعربية والانجليزية.

واضاف الاسئلة التي طرحها عملاء المخابرات المركزية الامريكية كانت عن وجود ايران ونفوذها في العراق. طرحوا أسئلة عن كم المساعدات التي تقدمها ايران لحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والجماعات الشيعية والسنية والكردية.

وتابع عندما سمعوا اجاباتي بشأن العلاقة الرسمية بين ايران والحكومة العراقية ومسؤوليها زادوا التعذيب. ظلوا يعذبونني ليلا ونهارا لعدة أيام. ، ونسبت الوكالة اليه القول ان المحققين حاولوا تشجيعي على التعاون معهم باظهار اللين.