دعـــــوة لـلــتــعـــري

عندما نظرتم إلى العنوان بعضكم قال في نفسه: ما بال نبيل يضع دعوة للتعري!
والبعض الآخر قال: هذا عنوان مشوق يجب أن ندخل!
والبعض تعجب لاختياري لهذا العنوان....والكثيرون راح ذهنهم إلى التعري الجسدي الذي تقترن به كلمة تعري في معظم الأحيان، بالطبع العري ليس فقط للجسد...بل هو للذات..وذلك عندما تتعرى من القيود وتصبح قادرة على التحليق عارية من الزيف والادعاء والكذب...
من كان منكم إنساناً سطحياً سيذهب ذهنه مباشرة إلى تعري الجسد...لكن الجسد ليس بحاجة للتعري، وإنما هي ذواتنا، ومجتمعاتنا التي تحتاج للتعري من قيود الموروث والشعوذات!
لم لا نعري ذواتنا من تلك القيود؟
لم لا نكتب أحاسيسنا الحقيقية؟
لم لا نكتب بقلم واقعنا؟



أنظر إلى نظرات الناس السطحية إلي ولسواي، هؤلاء العاجزين عن النظر إلى جوهر الإنسان، إلى داخله، يحكمون عليه حكماً سطحياً من شكله أو من تصرفاته، لكن التصرفات وحدها لا تحكم على الإنسان، هنالك الأفكار، الأحاسيس، الدوافع التي دفعته ليقدم على تلك التصرفات...
المجتمع الذي يحيط بي هو مجتمع لا يمكنني أن أجد صفة له، سوى أنه كأي مجتمع آخر تتفشى فيه الأمراض الاجتماعية من كذب ونفاق ونميمة وسطحية، أفكر مراراً وتكراراً في حل لأجعل من مجتمعي مجتمعاً متعمقاً في جوهر الإنسان متحرراً من قيود الموروث والدين والشعوذات والسخافات، أبحث في وجوه الناس عن إشراقات الأمل، وفي الأرجاء عن يرقات الفراشات، لعلني ألمح بصيص الأمل..
الانترنت ليس مجتمعاً، وإنما هو شبكة، وعلى الرغم من كونه شبكة، إلا أنني أتمكن من سرد ما أشاء بكمية لا بأس بها من الحرية...
أنا لست هنا لأكتب عن المجتمعات وعن عالم الانترنت، أنا هنا لأكتب بمصداقية أفكار تراودني...
الإنسان بسيط، رقيق في جوهره كما الماء، وكل الأفكار التي تراوده هي من صنع الواقع أو الخيال...
ينتابني إحساس سيء مزدوج هذا الصباح، على الرغم من كوني استيقظت باكراً ومارست التمرينات الرياضية، إلا أنني أشعر بالعجز، ربما الإحساس يتحكم بالجسد، فأشعر بالشلل التام، على الرغم من كون الطبيعة تحيط بي، والعصافير تزقزق قرب نافذتي إلا أنني للحظات كثيرة أتناسى الطبيعة، وأحصر تفكيري في الأمور الروتينية الأخرى الحياتية...
بصراحة شعرت برغبة عارمة دفعتني لفتح هذا الشريط، لنكتب فيه بمصداقية أحاسيسنا وأفكارنا وواقعنا وأحلامنا...
معاً لنتعرى من قيود التردد والخجل...
معاً لنكون طبيعيين..بسيطين...
موضوع رائع بصراحة عجبني بس بدك مين يفهم هالشعور.. تحياتي
موضوع مميز،وفعلا كل كلمة ذكرتها صحيحة
blah blah blah

جزاكم الله خيرا

من الصعب جدا التعري من قيود المجتمع الي أصبحت تسري بداخالنا نبيل ، والأكثر من هيك لو تعريت منها الناس رح تلبسك من جديد اللباس الي انت بتكرهه ، وهاي هيه صفات المجتمع العايشين فيه خصوصا مع كثرة الشهوات وكثرة الفتن في هذا العصر ، وكأنه أصبحنا نعيش في غابة لا نعرف حدود لها ولا حتى طريق يدلنا ولا يكاد يوجد لدينا خارطة او مفتاح للخروج من هذا اللباس الذي يقيدنا ، ،، شكرا نبيل موضوع مميز بشكل جميل

هؤلاء العاجزين عن النظر إلى جوهر الإنسان، إلى داخله، يحكمون عليه حكماً سطحياً من شكله أو من تصرفاته، لكن التصرفات وحدها لا تحكم على الإنسان، هنالك الأفكار، الأحاسيس، الدوافع التي دفعته ليقدم على تلك التصرفات...

كلامك هذا واقعي كثير ، أنا أكثر الناس تحكم علي حكم سطحي من شكلي أو تصرفاتي ، بس المهم الأفكار والشخصية ، حياتنا صارت كلها تكلف ومسايرة ومجاملة وكذب وتبيض وجوه ، هي الشغلات يلي لازم نتعرى منها >>>>>>> وشكراً أخي نبيل على الموضوع الروعة

بصراحه انا ما كملت قرائة الموضوع مش لآشي بس لانك من اول سطرين تعتبرني انسان سطحي لاني دخلت هون كيف في نص الموضوع لا يا عمي خليني اطلع بكرامتي اشرفلي بعدين انا اسف لاني ما كملت الموضوع بس الصراحه ما بحب اكون جزء من خطط الاخرين حتى لو كانت حميده بــــــــــــــــــــــاي
المقال جميل بس متلاقيش كتير بينفذة
التعرى اللذى تقصدة يا ليتة هو التعرى الوحيد المستخدم لتغيرت حياتنا وبعدنا عن الزيف والخداع
ملحوظه صغنونه خير الكلام ما قل ودل يا ريت بلاش رغى