دعوة للتنهد( لا تبخلو بنصايحكم على انسانة يئسانة مثلي )

وُريقات الأزهار تتساقط .. صهيل الخيول بدأ يخفت ..

الغروب .. الخريف .. الربيع .. مُحيّا الأطفال .. كل شيء بدا حزينا

الوهن يجتاحني

الشحوب يعتلي الوجنتان

أبحث في نظرات الألم معنى للأمل

أنبش في أجداث الذكريات عن حنين الماضي

هي حالة غفوة .. أعيشها بين لحظة ولحظة

وبين كل لحظة .. نظرة .. وفكرة

فيا لكمّ الأفكار .. ويا لكمّ النظرات

ومازالت اللحظات .. تُعاش ليومنا !!

يا لبعثرة القلوب وضياعها

تجدها في لحظات ... تسحق حطامها بيدها

وفي لحظات كثيرة

تنثر بقاياها المنكسرة على باقي الروح

تسكب دمع المآقي الغائرة في صمت الحزن

لا تجد من يواسيها سوى الدماء النازفة

حزن .. صمت .. دماء .. انكسار .. تحطيم

لا يوجد من يواسي احد في هذه الحياة

تكاد تتناثر الطيبة ندرة وانعداما !!

وتكاد الأقنعة تتساقط ..واحدة تلو الأخرى

فباتت الأوجه قاتمة .. سوداء .. كمواقفهم الميّتة

التي لا تبثّ الروح إلا الشقاء والعناء

ولكنني مازلت أستعين بهم !!

برغم تصفيقي الحار لأدائهم البارد

أستعين بهم !!

برغم ترحيبي لخيانتهم

أستعين بهم !!

برغم هدوئي أمام براكين الشقاء التي فجّروها حولي

أستعين بهم !!

برغم ابتسامتي الجريحة لمشرطهم الذي خطّ في قلبي شرخا متصدّعا

أستعين بهم !!

برغم تنفّسي لرائحة الجحود التي تفوح منهم

أستعين بهم !!

إلى متى .. لا أدري ..

في كل يوم .. في كل ساعة .. في كل دقيقة .. في كل ثانية

يُنزف الجرح .. توأد الابتسامة .. تغتال الروح

وسط زخم من الحزن .. والصمت الكئيب ..والعيون المراقبة

وما زلت أردّد بحرقة

صدمة شعوري بالبشر مو غريبة

بس الغريب .. ليش أنا ما تعلمت
مش كل اصابع ايدك واحد يعني في ناس بيرتكن عليها وبينوثق فيها وناس لا وازا انتي وثقت في ناس مش محل ثقة هيك اخدتي درس وتعلمتي من الحياه وصار عندك تجربة للمره الجاي عشان تعرفي بمين توثقي.