رحالتان مغربيان يسيران من تونس إلى سوريا على الأقدام

تحت شعار 'المحبة والسلام والتسامح' علي خطى ابن بطوطة وصل الرحالتان المغربيان عبدالكريم راشق ويوسف عبدالنعيم الى دمشق اليوم قادمين من عمان في اطار رحلة مشيا على الاقدام من تونس الى سوريا.وكانت الرحلة بدأت من تونس الي ليبيا فمصر ثم الاردن وصولا الى سوريا.

وذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان الرحالتين سيزوران خلال وجودهما في سوريا اهم المعامل التاريخية والحضارية وسيتواصلان مع العديد من الفعاليات الثقافية والفكرية والاعلامية السورية كما سيعرضان بعض اللوحات الفنية التشكيلية والصور الفوتوغرافية التي تمثل باكورة اعمالهما الفنية.

واشار المستشار في السفارة المغربية بدمشق مولاي عبدالهادي القاسمي الى ان الرحلة ستساهم في تعريف الشباب المغربي بالموروث الثقافي العربي الاسلامي لسوريا.

واضاف ان الزيارة تهدف ايضا الى التضامن مع 'الشعب السوري الشقيق وللاعراب عن التقدير لمواقف سوريا العربية والقومية اضافة الى تعزيز اواصر المحبة والاخوة العربية بين الشباب المغربي والشباب السوري'.