زلزال عنيف يضرب اليابان

ضرب زلزال عنيف بقوة 6.9 درجات على مقياس ريشتر الساحل الغربي لليابان مما تسبب بمقتل شخص وجرح 109 اشخاص اخرين على الاقل وبوقوع باضرار مادية عديدة بحسب اخر المعلومات الرسمية. وقد وقعت الهزة عند الساعة 9.42 بالتوقيت المحلي (00:42 ت غ). وحدد مركزها على عمق 50 كلم في بحر اليابان على بعد نحو 40 كلم قبالة شبه جزيرة نوتو الخلابة (300 كلم الى شمال غرب طوكيو) بحسب وكالة الارصاد الجوية اليابانية. والضحية سيدة في الثانية والخمسين من العمر تدعى كيومي مياكوشي وقد قتلت سحقا اثر سقوط فانوس حجري في حديقتها.

وافادت الشرطة ان ما لا يقل عن 109 اشخاص نقلوا الى المستشفيات حيث تلقوا العناية الطبية في شبه جزيرة نوتو المنطقة الاكثر تضررا. ومن هؤلاء الجرحى عشرة اصابتهم خطيرة. وقد اعلنت وكالة الارصاد اليابانية بعد المراجعة ان قوة الزلزال بلغت 6.9 درجات على مقياس ريشتر المفتوح. وكانت اعلنت في البداية ان قوة الزلزال بلغت 7.1 درجات. واشارت وكالة الانباء جيجي الى انهيار حوالى عشرين مبنى في مدينة واجيما.

وارسلت الشرطة الوطنية على الفور اربعمئة عنصر للمشاركة في عمليات الاغاثة في المنطقة فيما شكل مكتب رئيس الوزراء خلية ازمة لتنسيق العمليات. وصرح رئيس الحكومة شينزو ابيه امرت جميع الاجهزة الحكومية المختصة بجمع معلومات عن الاضرار وبذل اقصى الجهود لتوفير امن سكان المنطقة.

وبعيد الزلزال اطلق انذار بامكانية حصول مد بحري (تسونامي) على سواحل شبه جزيرة نوتو. وطلبت وكالة الارصاد الجوية من جميع السكان المقيمين بالقرب من السواحل البحث عن ملجأ في المواقع المرتفعة. لكن هذا الانذار ما لبث عن رفع بدون حصول اي مد بحري كبير، بل فقط امواج لم يتجاوز ارتفاعها العشرة سنتمرات على ما ذكر التلفزيون.

وبلغت قوة الزلزال في شبه جزيرة نوتو ست درجات من اصل المقياس الياباني الذي يعد سبع درجات. واثناء زلزال بهذه القوة يستحيل الوقوف والتنقل غير ممكن سوى زحفا. كما ينقلب الاثاث غير الملاصق للجدران وتنخلع الابواب عن مفاصلها وتنهار السقوف والمباني غير المدعمة بحسب كتيب نشرته بلدية طوكيو.

وقد تبع الزلزال هزات ارتدادية اقل قوة. وقطعت المواصلات على السكك الحديد في مدينتي ايشيكاوا وتوياما وازدحمت الاتصالات الهاتفية حتى الدرجة القصوى. كذلك علقت شركة الطيران اليابانية انا عددا من الرحلات الى المنطقة. لكن شركتي الكهرباء طوكيو الكتريك باور وكنساي الكتريك باور اعلنتا ان محطاتهما النووية الواقعة في مدينتي نيغاتا وفوكوي المجاورتين تواصلان العمل كالمعتاد.

وتتعرض اليابان كل سنة لحوالى 20 % من الزلازال الاعنف المسجلة في العالم. لكن من النادر ان توقع هذه الزلازل ضحايا او اضرار كبيرة وذلك يعود الى نوعية البناء. ويعود اخر زلزال كبير في اليابان الى تشرين الاول/اكتوبر 2004 وقد بلغت قوته 8.6 واسفر عن سقوط 67 قتيلا وتشريد الاف الاشخاص في مدينة نيغاتا.

الله يستر و يبعد علينا ه الكوارث يا رب