زواج الميسار؟

زواج المسيار

استكمالاً للملفين السابقين عن الزواج والتى كنا قد بدأناها بالزواج السرى نستكمل اليوم نوعاً آخر من الزواج وهو زواج المسيار الذى انتشر بشكل كبير فى المجتمعات العربية وخاصة الخليجية انطلاقاً من نفس الفكرة الاساسية التى حكمت عرضنا للموضوعين السابقين وهى ان

الأسرة وترابطها دليل على تماسك المجتمع وترابطه.

فالأسرة هي البيئة الأولى التي ينمو فيها الفرد حسيا ومعنويا، وثقافيا وأخلاقيا وبالتالي فإن هذه الأسرة يجب أن تكون دوماً في حالة من القوة والاستقرار والتماسك، مدعّمة بالقيم والأخلاق، لأن ذلك سوف ينعكس على أفرادها ومن ثم على المجتمع.
والقيم والأخلاق عند الأبناء هي نتاج لما تعلمه الابن في البيت من معايير اجتماعية خاصة بالصواب والخطأ والحقوق والواجبات.
والتغير الاجتماعي والعلاقات الأسرية.. لها دور كبير في جنوح الأبناء أو التزامهم بالقيم الأخلاقية.

وعلى ذلك فإنه إذا كانت الأسرة قوية سوية سليمة التكوين فإن الأبناء ينشأون أقوياء أسوياء وذلك لأن الأسرة تلعب دورا مهما في حياتهم من خلال ما تقدمه من أساليب تنشئة اجتماعية وثقافية وقيم ومبادئ ومثل أخلاقية.
لذا يقرر علماء الشريعة والنفس والتربية أهمية الأسرة في حياة الفرد والمجتمع. ولقد اهتم الإسلام أشد الاهتمام بالأسرة، وسن التشريعات التي تضمن لها التماسك والاستقرار، ويكفي أن نشير هنا إلى أن هناك سورتين في القرآن اسمهما النساء والطلاق تنظمان العلاقة بين قطبي الأسرة: الرجل والمرأة، بالإضافة إلى الآيات المتفرقة في سور القرآن الكريم والتي تعالج شئون الأسرة. فلقد وصف القرآن الكريم الزوجة بأنها سكن ومودة ورحمة فقال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً} (الروم:21) وأمر القرآن الأزواج بالإحسان إلى الزوجات فقال تعالى:{وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} (النساء:19) وأمر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخياركم خياركم لنسائه (رواه الترمذي). وقال صلى الله عليه وسلم: حين سأله رجل: ما حق زوج أحدنا عليه. قال:تطعمها إذا أكلت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت (أخرجه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة).
كما أمر القرآن النساء بالطاعة لأزواجهن فقال تعالى:{فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ} (النساء:34).
حديث أبي هريرة مرفوعاً:لو كنت آمراً أحدا أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها (رواه أحمد أبو داود وابن ماجه).
وعلى ما سبق فإن النقل والعقل يقرران أن الأسرة هي روح المجتمع وأنه يجب بذل الجهود في سبيل الحفاظ على كيان هذه الأسرة من الاهتزاز أو التقويض.
وإنه يجب على طلبة العلم والعلماء أن يكتشفوا أولا بأول ما يؤثر في البناء الأسري فإن كان تأثيرا إيجابيا شجعوه، وإن كان تأثيرا سلبيا نبهوا إليه وحذروا منه.
وانطلاقا من هذه النظرة جاء هذا العرض لنناقش زواج المسيار مناقشة فقهيه واقعية موضوعية، وذلك للوقوف على مدى موافقته للشرع الإسلامي الحنيف ومدى تأثيره على الكيان الأسري إيجابا أو سلبا، ومدى نفعه أو ضرره للمجتمع.
لعل الله أن يجعل فيه للمجتمع إجابة شافية عن هذا الموضوع الذي كثر الجدل فيه.

الصديق المخلص