زواج وطلاق وخيانات الفنانين عبر مواقع التواصل الاجتماعي

في الماضي القريب، كان المشاهير يخطفون الأضواء في أخبار زيجاتهم وحفلات زفافهم الأسطوريّة، وكان أهل الإعلام يتسابقون للحصول على الصور ليكونوا سبّاقين في نشرها. أمّا الزواج السريّ للمشاهير فقد كان يحتاج إلى سنوات طويلة لكشفه، وأحياناً لا يُكشف إلا بعد أن يخطّ النّجوم مذكّراتهم أو بعد مماتهم. وفي الماضي أيضاً، كان طلاق أهل الفنّ يتمّ بصمتٍ، ويحتاج إلى فترة زمنيّة حتى تخرج أخباره إلى العلن. أمّا في زمن الإنترنت، فقد أضحى أصحاب الشّأن من المشاهير يكشفون ببساطة، و"بكبسة زرّ" إلكترونيّة على مواقع التواصل الاجتماعيّ، أو من خلال إعلان تلفزيونيّ، عن طلاقهم، حتّى لو كان سبب الطلاق هذا اكتشاف الزوجة عقد قران سريّ أجراه الزوج، من دون معرفتها. لم يعد الطلاق أو الزواج السريّ يُشبه السير في حقول الألغام، أو مجرّد إشاعات، يردّ عليها المشاهير، كما لم يعد الطلاق أو الزواج السريّ ينتهي "سراً" أيضاً، لأنّ الكشف عنه كان بمثابة "العيب". هيفا والإعلان الشهير لقد أضحت مواقع التواصل الاجتماعيّ اليوم تُسهّل إيصال خبر الطلاق أو الزواج السريّ للمشاهير إلى الصحافة ببساطة، وبسهولة، ومن قبل أصحاب الشأن أنفسهم. ففي 7 نوفمبر من العام الماضي، أصدر كلٌّ من رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة والفنّانة هيفاء وهبي بياناً مشتركاً، نُشر على موقعي التواصل الاجتماعيّ: "تويتر" و"فيس بوك"، أكّدا فيه خبر انفصالهما، بعد زواج دام أربع سنوات. وعلى خُطى هيفاء وهبي وأحمد أبو هشيمة، أصدرت الفنّانة غادة عبدالرازق أيضاً بياناً مشتركاً مع زوجها الإعلاميّ محمّد فودة، وأعلنا فيه انفصالهما، بعد زواج دام نحو ثمانية أشهر. غربة وطلاق أمّا ملكة جمال لبنان السابقة، ومقدّمة برنامج "ديو المشاهير"، دينا عازار، وبعد 3 أشهر من زواجها في أمريكا، فقد أعلنت طلاقها عبر "فيس بوك"، وشكرت عازار كلّ من قدّم لها الدّعم في هذه المحنة الصعبة، متمنّية من الإعلام احترام مشاعرها في هذه الفترة، وعدم طرح أيّ سؤال يتعلّق بمسألة طلاقها. خيانة على "تويتر" أمّا أحدث طلاق تمّ الإعلان عنه عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ، فكان من نصيب الفنّانة شجون الهاجري التي أكّدت أنّها أنهت موضوع زواجها من أحمد البركي، بكلّ هدوء، وأن لا مشاكل بين الطرفين، إلا أنّها لا تُريد الاستمرار معه أكثر من ذلك، بعدما عرفت أنّه متزوّج من دون علمها. زواج وطلاق وإقفال محطة أمّا طلاق رجل الأعمال، وصاحب قنوات "ميلودي "، جمال مروان، فكان الأكثر تشويقاً وغرابة على الإطلاق، إذ طلّق في 20 – 12 – 2012 زوجته جيلان سهمود، بشكل ساخر، عبر إعلانٍ تلفزيونيّ، تحت عنوان "طلاق عربيّ... أم الأجنبي"، على غرار حملته الإعلانيّة التي حملت شعار "أفلام عربي أم الأجنبي". ووصف الطلاق هذا بـ"طلاق الفضيحة"، بعد أن أعلن عنه عبر قنوات "ميلودي"، فكان هو أحد أكثر الأحداث إثارة للجدل لحظة إعلانه. وقد نشر قبل أسابيع أنّ جيلان عادت إلى مروان، وكان شرطها الوحيد إقفال قنوات "ميلودي"، حيث كان لها ما أرادت. تامر صدم جمهوره ولعلّ الخبر الذي شكّل مفاجأة، كان إعلان الفنّان تامر حسني، ومن دون مقدّمات، زواجه من الفنّانة بسمة بوسيل، عبر صفحته الخاصّة على موقع "فيس بوك". واليوم تتوجّه أعين عشّاق الفنّان عمرو دياب إلى صفحته الخاصّة على مواقع التواصل الاجتماعيّ، لمعرفة ما إذا كان الفنان سيعلن عن طلاقه من زوجته السعوديّة زينة عاشور، بعد أن كشفت معلومات صحافيّة عن زواجه سراً من موديل إيطاليّة، وإنجابه منها مولودهما الأوّل. عمرو دياب وعلامات استفهام وحتّى الآن لم يصدرعن الفنّان أيّ توضيح حول الموضوع. ويبقى السؤال، هل يصمت عمرو دياب عن هذه الشائعة؟ أم يخرج عن صمته ويكذّبها "الكترونيّاً"، خصوصاً أنّها المرّة الأولى التي تقتحم الشائعات حياته الشخصيّة وتقترب من زوجته التي يعتبرها هي وأبناءه خطّاً أحمر؟