ساركوزي يندد بظاهرة "كره الإسلام" بعد تدنيس قبور مسلمين بفرنسا

توعد المسؤولين عن ذلك بـعقاب يستحقونه




إحدى المقابر التى تم الاعتداء عليها (أرشيف)

فرنسا- ا ف ب

دان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ظاهرة كره الإسلام التي تجلت مطلع الشهر الحالي مع حادثة انتهاك حرمة 148 قبرا تعود لمسلمين في مدفن شمال فرنسا، وذلك في رسالة تليت الخميس24-4-2008 في الموقع باسمه.

وقرأ وزير الدولة المكلف شؤون المحاربين القدامى جان ماري بوكيل هذه الرسالة في مدفن نوتر-دام-دو-لوريت العسكري حيث انتهكت حرمة قبور مسلمين ليل الخامس السادس من ابريل/نيسان ما أثار موجة استنكار في فرنسا بعد سنة على واقعة مماثلة في المكان نفسه.

وقال ساركوزي في رسالته علينا ألا نخاف من الكلمات. إن الأعمال التي ارتكبت هنا لها اسم وهو ظاهرة كره الإسلام التي علينا محاربتها بحزم تماما كما نحارب العنصرية ومعاداة السامية.

وكان بوكيل يمثل ساركوزي في حفل بمناسبة الذكرى التسعين لانتهاء الحرب العالمية الأولى في 1918.

ولم يحضر ساركوزي شخصيا الحفل لأنه انشغال في مقابلة تلفزيونية تستمر ساعة ونصف الساعة مساء الخميس.

وأضاف ساركوزي في رسالته هذا التصرف غير مقبول اطلاقا ولن نقبل به. تدنيس ذكرى هؤلاء الجنود المسلمين بمثابة تدنيس لذكرى كل المحاربين. وتابع لهذا السبب أجد لزاما علي أن أعبر لكم من هذا المكان المشحون بالذكريات, عن اشمئزازنا وغضبنا أمام تدنيس هذا الموقع المقدس قبل أسابيع.

وأوضح بالطبع سينال المسؤولون عن هذه الأعمال العقاب الذي يستحقون. وتساءل لكن كيف يمكن تصحيح جريمة ترتكب بحق الذاكرة؟ هل كان للمسؤولين عن عملية التدنيس أدنى فكرة عن الاستبسال البطولي الذي حركت هؤلاء الجنود الذين سقطوا من أجل فرنسا في ربيع 1915؟.

وفي رسالته اشاد ساركوزي مطولا بـكل الذين حاربوا على أرض فرنسا خلال الحرب العالمية: الاستراليون والنيوزيلانديون والجنوب افريقيون والبرتغاليون والرومانيون والبلجيكيون.